الصين تعلن شفاء 8 آلاف مصاب بفيروس كورونا... وتؤكد: اقتربنا من السيطرة عليه

أكد نائب وزير الخارجية الصيني، تشانغ مينغ، أنه يمكن السيطرة على فيروس كورونا، معلنا شفاء 8 آلاف مصاب.
وقال نائب وزير الخارجية الصيني: "فيروس كورونا يمكن السيطرة عليه والشفاء منه. إجراءاتنا منعت انتشاره خارج البلاد".
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت أن الصين تجري تجارب على فيروس كورونا، ومن المنتظر ظهور النتائج خلال ثلاثة أسابيع.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت أن الصين تجري تجارب على فيروس كورونا، ومن المنتظر ظهور النتائج خلال ثلاثة أسابيع.

وأعلنت السلطات الصينية اليوم السبت، ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا المستجد بالبر الصيني إلى 1523حتى نهاية يوم أمس الجمعة، مشيرة إلى ان عدد الإصابات المؤكدة بلغ 66 ألفا و492 حالة.


وكانت سلطات إقليم هوبي الصيني، أعلنت  أمس الجمعة، ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا المستجد في الإقليم إلى 1457 شخصا، والمصابين إلى 54 ألفا و400 حالة، وشفاء نحو 4774 حالة.


وأكدت منظمة الصحة العالمية أنه "من المبكر جدا" الإعلان عن أي استنتاجات بشأن ذروة فيروس كورونا وعن أي مراحل يدور الحديث.
بينما أكد مدير المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الأسبوع الحالي أن فيروس كورونا يشكل "تهديدا خطيرا جدا" للعالم، على الرغم من وجود 99 في المئة من الحالات في الصين.

وعززت بكين إجراءاتها لمكافحة انتشار عدوى فيروس كورونا، وطالبت الوافدين إلى العاصمة بالبقاء في منازلهم تحت حجر صحي لمدة أسبوعين، فيما أعلنت مصر عن اكتشاف أول إصابة بفيروس كورونا لتصبح الأولى التي يتم تسجيلها في إفريقيا.

وأفادت صحيفة "بكين دايلي" بأن الإجراءات الجديدة، التي فرضتها مجموعة من القادة مكلفة بالسيطرة على المرض وحماية المدينة، شملت عقوبات صارمة للمخالفين. ووفقا للإعلان، يتعين على سكان بكين العائدين إليها أن يبلغوا وحدات عملهم ومجتمعاتهم السكنية بعودتهم. ولم يحدد الإعلان ما إذا كانت هذه الشروط تنطبق على العائدين إلى بكين من الخارج.

يذكر أن مقاطعة هوبي غيرت قواعد التشخيص، مما يعني أن نتائج إجراء أشعة تشخيصية على الرئة مسموح به كأساس لتأكيد العدوى بدلاً من الفحوص المخبرية، والتي تستخدم في باقي أنحاء الصين وخارجها.

وظهر الفيروس في كانون أول/ ديسمبر، حيث كانت بدايته في سوق للمواد الغذائية في وسط مدينة ووهان الصناعية الصينية. ومنذ ذلك الحين امتد المرض إلى حوالي 24 دولة، مما دفع الحكومات إلى فرض قيود على السفر.