المجموعات المسلحة التابعة لتركيا تواصل التنقيب عن الآثار في عفرين

تواصل المجموعات المسلحة التابعة لقوات الاحتلال التركي انتهاكاتها بحق القرى والمناطق التي تحتلها مستهدفةً التراث السوري في الشمال تحت إشراف استخباري تركي مباشر.

حيث بدأ“مسلحو ما يسمى (أحرار الشرقية) المدعومين من قوات الاحتلال التركي  بعمليات حفر وتجريف للتربة بحثاً عن الآثار واللقى شرق قرية كورا التابعة لناحية راجو في منطقة عفرين حيث يقومون بالحفر مستخدمين معدات حديثة تم تزويدهم بها من قوات الاحتلال التركي التي تدعمهم في المنطقة وتشرف مباشرة على عمليات التنقيب”.

وأشارت الوكالة إلى أن المسلحين وبدعم من الاحتلال التركي قاموا بقطع الأشجار المثمرة في المنطقة لتسهيل عمليات الحفر.

ولفتت الوكالة إلى أن “عملية البحث عن الآثار وسرقتها في عفرين تتم بشكل ممنهج وتديرها الاستخبارات التركية التي تتحكم بالإرهابيين الذين يحتلون المنطقة”.

وتوجه “قوات الاحتلال التركي مرتزقتها من الإرهابيين للبحث عن الآثار بغية بيعها لتجار الآثار الأتراك مقابل ثمن زهيد في الوقت الذي تسعى فيه قوات الاحتلال التركي للسيطرة على القطع الأثرية التي تحفظ تاريخ المنطقة وهويتها السورية”.

وفي وقتٍ سابق أكدت مصادر أن عمليات سرقة المواقع الأثرية كانت تتم بمباركة وإشراف من خبراء آثار أتراك وصلوا تباعاً إلى منطقة عفرين للإشراف على عمليات الحفر، حيث كانت المجموعات المسلحة المدعومة تركياً تعمل بإشراف منهم على نقل وتهريب كل ما تعثر عليه مباشرة إلى داخل الأراضي التركية.