بريطانيا قد تشارك بعدوان على سورية

أكد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أن بلاده قد تشارك في أي عدوان عسكري أميركي محتمل ضد قوات الجيش العربي السوري من دون موافقة البرلمان، مقراً بصعوبة رفض بلاده الانضمام للولايات المتحدة في الاعتداء على سورية.
ونقلت مواقع إلكترونية معارضة عن صحيفة «الإندبندنت البريطانية» توقعاتها في تقريرٍ لها، أمس الأول، بأن تشارك بريطانيا في أي اعتداء أميركي محتمل ضد سورية، بغضِّ النظر عن الحصول على موافقة من البرلمان.
وتضمَّن تقرير «إندبندنت» تصريحات جونسون، التي اعتبر فيها أنه سيكون من الصعب على بلاده أن ترفض الانضمام للولايات المتحدة في قصف الدولة السورية، رغم رفض البرلمان التدخل العسكري في مواقف سابقة. وأضافت الصحيفة: إن جونسون أكد أن بلاده كانت على علم بالعدوان الأميركي ضد القاعدة الجوية السورية في الشعيرات بريف حمص، والتي زعمت واشنطن أنها استخدمت لشنِّ غارات بالسلاح الكيميائي في خان شيخون. وفي السابع من الشهر الجاري أقدمت أميركا على ارتكاب عدوان سافر على مطار الشعيرات بريف حمص بحجة استخدام السلاح الكيميائي في إدلب في الرابع من هذا الشهر. وقبل أيام سخرت موسكو من دعوة جونسون لها للالتحاق بـ«التحالف الدولي» الذي تقوده أميركا لقتال تنظيم داعش الإرهابي في سورية مقابل ضمان مصالحها الإستراتيجية في سورية، معتبرة أن جونسون «وجد تسريحة شعر له ولكنه أخفق في إيجاد وجه».

وكالات

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.