مجلس الشعب يختتم دورته الخامسة بوزير الإقتصاد

قدم وزير الإقتصاد محمد سامر الخليل خطة عمل وزارته للعام القادم أمام النواب ظهر اليوم ، وقد امتدح خطته بعض النواب وأصحاب المصالح وانتقدها آخرون كنت منهم :

السيد الوزير عبر مقام الرئاسة:

لم نرَ فيما ذكرته خطة استراتيجية متكاملة للنهوض بالاقتصاد الوطني بقدر ماهي سياسة إنعاش في غرفة العناية الاقتصادية.. فقد ذكر البنك الدولي في تقريره الأخير عن سورية أن الحرب تسببت بخسائر في إجمالي الناتج المحلي بما قيمته 227مليار دولار ، وفقدان حوالي 538 ألف وظيفة سنويا، وأن هناك ما يقارب تسعة ملايين سوري لا يعملون.. وعلى الرغم من شكنا بدقة أرقام البنك الدولي لابد لنا أن نطالب بخطة وطنية استراتيجية تتناسب مع قدرات سورية ما بعد الحرب بالاعتماد على الطاقة البشرية التي لم نرَ بعد أي إحصاء للخبرات المتبقية بينها لنعلم مدى قدراتنا على النهوض، والفترة الزمنية التي نحتاجها لذلك، حيث نلاحظ أن حكومتنا مازالت تعمل على تعويض خسائر الحرب برفع أسعار الطاقة ومضاعفة الضرائب على الناس الذين تم عصرهم حتى باتوا كعصفٍ مأكول .. نأمل أن تبتدع الحكومة حلولاً أخرى مقنعة يمكن لشعبنا الصابر أن يحس بطعمها تحت أسنانه وليس في آذانه..

وقد رد علي الوزير الخليل بقوله: أن هناك أكثر من 200 خبير ومختص يعملون على برنامج سورية مابعد الحرب وأن البرنامج سيكون بين أيدينا قريبا، فقلنا في سرنا إن غداً لناظره قريب ..كما أجاب على تساؤلات ثلاثين نائبا في جلسة استمرت ثلاث ساعات ويمكنكم متابعة تفاصيلها على موقع مجلس الشعب.

نبيل صالح   

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.