وحدات من الجيش والقوات الرديفة تبسط سيطرتها على مساحات جديدة بريف السويداء الشرقي

تابعت وحدات من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة اليوم تقدمها على محاور عملياتها في ريف السويداء الشرقي ضد تنظيم داعش الإرهابي موسعة من نطاق سيطرتها على اتجاه عمق البادية بعد تكبيد التنظيم خسائر بالأفراد والعتاد.

وذكر مصدر ميداني في السويداء أن وحدات من الجيش والقوات الرديفة أحكمت سيطرتها على مناطق جديدة على اتجاه أرض الكراع وتلول الصفا وصولا إلى ظهرة راشد وبئري النعيمة والسلاسل وبئر الصوت خلال عملياتها على ما تبقى من فلول إرهابيي تنظيم “داعش” بالريف الشرقي للمحافظة.

وبين المصدر أن وحدات الجيش تلاحق فلول التنظيم التكفيري في عمق البادية بالتوازي مع تمشيط الطرق والوديان والتلال والمغاور في المناطق التي تم تحريرها بعمق يتجاوز في بعض المحاور 35 كم لتأمينها ورفع المفخخات والألغام التي خلفها إرهابيو التنظيم لإعاقة تقدم الجيش إضافة إلى تدمير مخلفاتهم وتحصيناتهم التي كانوا يتخذونها منطلقا لاعتداءاتهم الإرهابية على النقاط والقرى الآمنة في ريف السويداء المتاخم للبادية.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش أحبطت محاولة تسلل مجموعة من إرهابيي “داعش” على اتجاه بئر نعيمة وقضت على أعداد منهم في حين فر الآخرون إلى عمق البادية حيث تم التعامل معهم برمايات مدفعية دقيقة وغارات جوية استهدفت تحركاتهم والثغور التي تحصنوا فيها.

وأحكمت وحدات من الجيش والقوات الرديفة أمس السيطرة على مناطق وتلال حاكمة مثل تل سليم وتلول الزلاقيات وصولا إلى بئر الرصيعي وبئر الحرضية وتلة عطاف مع قطع طرق ومحاور تحركات وإمداد الإرهابيين وملاحقة فلولهم.

ويتخذ إرهابيو تنظيم “داعش” من منطقة البادية الوعرة شمال شرق السويداء حيث توجد آخر تجمعات للتنظيم التكفيري في جنوب سورية منطلقا لهجماتهم الإرهابية والاعتداء على القرى والتجمعات السكنية بريف السويداء من الجهتين الشرقية والشمالية الشرقية.

 



سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.