تسوية شاملة جنوب دمشق

أكدت مصادر ميدانية متقاطعة مع مصادر أهلية أن أعضاء من لجان المصالحة الوطنية زارت منطقة الحجر الأسود للمرة الثانية خلال أسبوع تمهيدا لوضع نقاط تسوية وهدنة في كامل جنوب العاصمة يضمن عودة المدنيين وتسوية أوضاع المقاتلين المحليين.

و جاء ذلك بعد نجاح نسبي لتسويات جنوب العاصمة بدءا من المعضمية في الجنوب الغربي وصولا إلى بلدات ببيلا ويلدا وبيت سحم في الجنوب الشرقي والعمل جاري على استيعاب ازمة مخيم اليرموك.

 التسويات والهدن وإن شهدت خروقات بين الحين والآخر إلا أنها تشهد استقرار مقبولا والمفاوضات لا زالت جارية بين لجنة عسكرية سورية وقادة المجموعات المسلحة في جنوب دمشق لإعلان تسوية منطقة الحجر الأسود أكبر المعاقل السابقة لمسلحي المعارضة في جنوب دمشق.

 وفي حال تم الاتفاق سوف ينسحب المسلحون من بيت سحم، يلدا، ببيلا، الحجر الأسود، التضامن، القدم، العسالي، وسيتوجهون جميعهم باتجاه محافظتي القنيطرة ودرعا اللتين قدموا منها أصلا.

يذكر أن أبرز الفصائل المقاتلة في جنوب دمشق هي جبهة النصرة وألوية أبابيل حوران وأحفاد الأمويين وكتيبة شهداء الحجر الأسود قدمت من محافظة درعا وتمركزت في جنوب العاصمة، فيما سيبقى داخل بلدات الجنوب المقاتلون المحليون تحت مسمى قوات الدفاع الوطني.

وكالات

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.