السّرطان قد يودي بحياة 5 ملايين امرأة بحلول 2030

أشار تقريرٌ صادرٌ عن «الجمعية الأميركية للسّرطان» إلى أنّ مرض السّرطان قد يودي بحياة خمسة ملايين و500 ألف امرأة سنويّاً بحلول العام 2030.
وذكر التقرير، الّذي نُشر في إطار «المؤتمر العالمي للسّرطان» المنعقد في باريس حتّى الخميس، أنّ نسبة الارتفاع بلغت 60 في المئة عمّا كانت عليه في العام 2012، مشيرًا إلى أنّ السّرطان تسبّب في تلك السّنة بوفاة ثلاثة ملايين و500 ألف امرأة غالبيّتهنّ في الدّول النّامية، موضحاً أنّ «عبء السّرطان يزداد في الدول المتدنية والمتوسطة الدخل بسبب تقدّم السكان في السن والنمو السّكاني».
كما أكّد ضرورة بذل جهود إضافية على صعيد التوعية والوقاية للحدّ من المرض المتعاظم، محذّراً من أنّ الارتفاع في نسبة الإصابات بالمرض مرتبط كذلك بعدم الحركة والتّغذية السّيئة والبدانة إضافةً إلى عوامل تناسليّة.
تشكّل السرطانات، بعد الأمراض القلبية الوعائيّة، ثاني مسبّب للوفيات لدى النساء في العالم. وعلى الرّغم من ذلك، يُمكن تجنّب مئات الآلاف من هذه الوفيّات، إذ إنّ عدداً كبيراً من أكثر من 700 ألف حالة وفاة بسبب سرطان الرئة أو عنق الرّحم يمكن تجنّبها بفضل مكافحة فعّالة للتّدخين وبواسطة التلقيح والتشخيص المبكر.
ويشكّل سرطان الثدي السّبب الرّئيسي للوفيّات عند النّساء في العالم. وقد تمّ تشخيص مليونٍ و700 ألف حالة مصابة بهذا النّوع من السّرطان في العام 2012، توفّى منهنّ 521 ألفاً و900 امرأة.
يأتي في المرتبة الثّانية سرطان الرّئة مع 421 ألفاً و200 حالة وفاة سنويّة في صفوف النّساء. ويُعزى أكثر من 80 في المئة من هذا النّوع من السّرطان في الولايات المتّحدة وفرنسا و40 في المئة في إفريقيا جنوب الصّحراء إلى التّدخين.
وأشار التّقرير إلى أنّ سرطان عنق الرّحم مسؤولٌ عن حوالي 266 ألف حالة وفاة سنويّاً، موضحاً أنّ أعلى نسبة من الإصابات الجديدة ومن الوفيّات من جرّاء هذا السرطان تُسجَّل في إفريقيا جنوب الصّحراء وأميركا الوسطى والجنوبيّة، وكذلك جنوب شرق آسيا وأوروبا الشّرقيّة. وأشار إلى أنّ التلقيح الذي يحمي من فيروس الورم الحليمي البشري قد يقي من غالبية الإصابات بسرطان عنق الرحم.
كما ذكر أكثر عوامل مسبّبة للسّرطان، مشيراً إلى إمكانيّة خفضها وهي «الأجواء الدّاخليّة، جرّاء الطّبخ والتدفئة باستخدام الفحم أو الخشب». وأوضح أنّ هذه الأمور مسؤولة عن وفاة مليونٍ و600 ألف امرأة في 2012.
وتابع التّقرير أنّ حوالي 90 في المئة من الوفيات في العالم تسجّل في دول نامية، تحصد الهند وحدها 25 في المئة منها.

(أ ف ب)

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.