مصرع عشرات الأشخاص جراء موجة الصقيع التي اجتاحت وسط أوروبا

لقي 25 شخصا مصرعهم اليوم جراء موجة الصقيع والعواصف الثلجية التي اجتاحت وسط أوروبا ولاسيما في بولندا مع انخفاض درجات الحرارة إلى 30 درجة مئوية تحت الصفر في بعض المناطق.

ونقلت رويترز عن مركز الأمن الحكومي البولندي قوله “إن 17 شخصا لقوا حتفهم بسبب البرد ليصل العدد الاجمالي منذ تشرين الثاني الماضي إلى 65 شخصا”.

وبسبب تلوث الجو الذي يرجع في الأغلب إلى جزيئات الغبار المتطاير اضطرت شركات كبرى في التشيك وبولندا إلى خفض الإنتاج.

وفي جمهورية التشيك لقي ستة تشيكيين معظمهم مشردون حتفهم منهم أربعة في العاصمة براغ وبلغت درجات الحرارة في المناطق الجبلية دون 30 درجة مئوية تحت الصفر ووصلت إلى ناقص 6ر34 درجة مئوية في جبال سومافا الجنوبية الغربية.

وتوفي رجلان مشردان من التجمد في سلوفاكيا بينما أدى سوء الأحوال الجوية إلى تأخر رحلات السكك الحديدية واغلاق الطرق في شمال سلوفاكيا.

وفي بلغاريا أغلقت الثلوج والرياح العاتية الطرق وتركت أكثر من 75 ألف منزل في شمال شرق البلاد من دون كهرباء.

وفي العاصمة الهنغارية بودابست يتجمد نهر الدانوب ببطء في مشهد نادر خلال السنوات الأخيرة.

وسجلت درجات حرارة قياسية في أنحاء هنغاريا إذ سجلت ناقص 1ر28 درجة مئوية وفقاً لوكالة الأنباء المجرية الرسمية.

وكالات

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.