74 قتيل ومصاب بين صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” في حي النازحين وكوم الرمان وتل شهاب في درعا

أفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش العربي السوري أوقعت 74 قتيلا ومصابا بين صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” في حي النازحين وكوم الرمان وتل شهاب في درعا.

كما وجهت وحدات الجيش العربي السوري ضربات مكثفة على تجمعات ومحاور تحرك لتنظيم “داعش” في محيط مدينة دير الزور وريفها الغربي خلال الساعات ال24 الماضية.

ودكت مدفعية الجيش العربي السوري  تحصينات ومواقع انتشار تنظيم “داعش” الإرهابي في قرية البغيلية بالريف الغربي ما أسفر عن “تكبيد التنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خسائر بالأفراد والعتاد الحربي”.

وفي محيط المدينة الجنوبي واصلت وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة عملياتها على ما تبقى من المناطق التي تسلل إليها إرهابيو تنظيم “داعش” في محيط منطقة المقابر وحققت إصابات مباشرة في صفوفهم ودمرت لهم تحصينات ودشما.

وفجرت وحدة من الجيش مساء أمس بعد رصد ومتابعة نفقا لتنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة الجفرة على الأطراف الجنوبية من المدينة وأوقعت جميع ارهابيين المتحصنين فيه بين قتيل ومصاب.

واستمر الطيران في إلقاء المواد الغذائية المتنوعة عبر المظلات على أبطال حامية المطار العسكري والمدنيين في أحياء الصناعة والرصافة والعمال والمطار القديم وهرابش والجفرة في مدينة دير الزور”.

ويقوم فرع الهلال الأحمر العربي السوري في دير الزور يقوم باستلام المساعدات الإنسانية الجديدة التي تم إسقاطها جوا لتوزيعها بحسب القوائم المعدة مسبقا على الأهالي المحاصرين من قبل تنظيم “داعش” الإرهابي”.

وتتعرض مدينة دير الزور لحصار خانق من قبل تنظيم “داعش” الإرهابي منذ أكثر من سنتين حيث يمنع دخول الغذاء والدواء والمحروقات لسكانها بينما يتم تأمين هذه المواد من خلال إسقاطها جوا بالمظلات بواسطة الطيران السوري والروسي.

- كما نفذ الطيران الحربي السوري سلسلة ضربات جوية على تجمعات ومقرات ما يسمى “جند الأقصى” التابع لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بريف إدلب الجنوبي.

وأسفرت الضربات الجوية عن “مقتل 20 إرهابيا من تنظيم “جند الأقصى” وتدمير عدة مقرات لهم في قريتي كفرعين ومدايا” في أقصى جنوب محافظة إدلب.

ويضم ما يسمى تنظيم “جند الأقصى” المنتشر في ريفي حماة وإدلب المئات من المرتزقة الأجانب وكان يعرف سابقا باسم “سرايا القدس” وتم تأسيسه من قبل الإرهابي القطري المدعو “أبو عبد العزيز القطري”.

سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.