إعادة الأمن والاستقرار إلى قرية الكلابية في منطقة البيارات بريف تدمر

وسعت وحدات من الجيش العربي السوري العاملة في ريف حمص الشرقي نطاق سيطرتها خلال عملياتها لاجتثاث إرهابيي تنظيم “داعش” في ريف تدمر الغربي.

وأفاد مصدر عسكري بأن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة أعادت الأمن والاستقرار إلى قرية الكلابية في منطقة البيارات بريف حمص الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش” فيها.

وتقدمت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة والصديقة أمس بحدود 2 كم خلال ملاحقتها إرهابيي “داعش” جنوب البيارات غرب مدينة تدمر في حين سيطرت الأربعاء الماضي على معمل حيان للغاز ومحطة جحار لضخ الغاز وعدد من التلال في الريف الغربي لمدينة تدمر بعد عمليات نوعية سقط خلالها عشرات القتلى والمصابين بين صفوف تنظيم “داعش”.

- وفي دير الزور سقط أكثر من 15 قتيلا بين صفوف تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في عمليات لوحدات من الجيش والقوات المسلحة بإسناد من الطيران الحربي على تجمعاتهم وتحصيناتهم.

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش مدعومة بالطيران الحربي نفذت رمايات مدفعية ضد تجمعات لإرهابيي “داعش” في محيطي لواء التأمين وجسر الرقة وشمال غرب تل بروك وحي الجبيلية في مدينة دير الزور وريفها.

وبين المصدر أن العمليات أسفرت عن “مقتل 15إرهابيا وتدمير عدد من السيارات بعضها مزود برشاشات للتنظيم التكفيري”.

وقضت وحدات من الجيش العربي السوري أمس على مجموعة تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي عند الاطراف الجنوبية من مدينة دير الزور ودمرت لهم تحصينات ودشما في قرية البغيلية ومحيط دوار الحلبية بمنطقة الصالحية.

- في هذه الأثناء كبدت وحدة من الجيش والقوات المسلحة ارهابيي تنظيم جبهة النصرة المرتبط بكيان العدو الإسرائيلي والمجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامته خسائر بالأفراد والآليات في درعا.

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش نفذت رمايات نارية ومدفعية مركزة على تحصينات ونقاط تسلل إرهابيي تنظيم جبهة النصرة أدت إلى تدمير دبابة ومقتل طاقمها في حارة الفرن وسيارة مزودة برشاش 23مم ومربض هاون جنوب الجمرك القديم في منطقة درعا البلد.

وأشار المصدر إلى ان الرمايات أسفرت عن تدمير سيارة غرب جسر الغارية الغربية شمال شرق مدينة درعا والقضاء على مجموعة إرهابية في بلدة النعيمة شرق المدينة بنحو 5 كم.

وقضت وحدات من الجيش أمس على عدد من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة ودمرت لهم قاعدة مضادة للدروع ورشاشين متوسطين خلال عملياتها على تجمعاتهم في منطقة درعا البلد.

واعترفت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من إرهابييها منهم “مالك علي اسماعيل ابازيد” و”محمد علي راشد ابازيد” و”أنس عدنان كليب”.

سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.