آخر المواضيع المتعلقة
أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

تنظيم القاعدة الإرهابي يحصد " أوسكار الخداع الأمريكي"

الجمل- ترجمة:وصال صالح:

هوليوود برمتها هي وهم في وهم، هذه هي أفلامها-تصوير وهمي لواقع وهمي موجود فقط في ذهن كتاب السيناريو والمخرجين وعادة المشاهدين السذج، هوليوود لم تشعر بالخجل قط من الغش والخداع، كل فكرة تحكي عن قصة لخدعة سينمائية  لتنتشر في مكان ما، لذلك فإن احتمال توليد المال أمر حتمي، وهي بذلك ستحصل على حق نسخ الأفلام مرات ومرات، كل نجاح يتحقق يضمن نسخه مرة أخرى. فيلم الخوذ البيضاء للمخرج أولاندو فون إينسدل حصل على جائزة أفضل فيلم وثائقي.
في عام 2015 خلال حفل تتويج ملكة جمال الكون وكان مقدم الحفل الممثل الكوميدي ستيف هارفي، أخطأ هارفي في إعلان اسم الفائزة حين قال "كولومبيا" بينما الفائزة التي تم اختيارها لحمل اسم ملكة جمال الكون من "الفيليبين" وبعد دقائق قليلة، ومن تلقاء نفسه عمل على "تصحيح" ذلك "الخطأ"، الأمر الذي أثار اهتمام وسائل الإعلام بشكل كبير وحقق قيمة مالية لصاحب الحدث.
في أكاديمية الفنون وعلوم الصور المتحركة، أميركا تسوق وتحشد وتنظم لصناع الفيلم، وهي تسلم سنوياً مكافآت تكون قد رتبتها لتشجيع أفلام أو أشخاص محددين ومختصين في مجال صناعة السينما، حفل جائزة الأوسكار بحد ذاته هو حدث ممل لكنه يحصل على الكثير من الضجيج واهتمام وسائل الإعلام (وبالتالي يولد الكثير من عائدات الإعلان).
وليعطي لنفسه قيمة مضافة، لجأ حفل أوسكارإلى نفس الحيلة والخداع حين الترويج لفكرة ملكة جمال الكون ، أحد المقدمين أعلن عن فوز الفيلم الخاطئ، وبعد ذلك تراجع من تلقاء نفسه، وأعلن عن الفائز "الحقيقي" كان "خطأ" تماماً، بالتأكيد أحدث فيلم هوليوودي كان وصفاً  لواقع الحياة. أولئك الذين لا ذاكرة لديهم تمادوا في خيالهم وجنونهم الجامح والمرغوب، تثاءب من في الداخل "أوه. هذا وهم أخرق مرة أخرى".
إحدى جوائز هذا العام ذهبت إلى فيلم "وثائقي" وهو يتحدث عن مجموعة وهمية تعمل في شؤون "الإغاثة والإنقاذ" وهي تقوم بتصوير وتوزيع أشرطة فيديو وهمية وصور وهمية لضحايا وهميين للحرب الجارية في سورية، هذا هو جانب من الدعاية لتنظيم القاعدة. الخوذات البيضاء، هي عملية تضليل بريطانية، يتم تمويلها بأكثر من 100 مليون دولار من اموال دافعي الضرائب في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وتتمثل مهمتها العامة في إقناع الراي العام "الغربي" بأن الحرب على سورية لها مسوغاتها وهو "ظلم الحكومة السورية" حيث يعمل التزييف والوهم والخداع على ترسيخ الفكرة في ذهن المستهلكين.
لم تكن هوليوود خجولة أبداً في أخذ أموال الحكومة لتعزيز الحرب والترويج لها سواء كان في هذا البلد أو ذلك أو "العدو" مكتب الاتصال في البنتاغون يمول الكثير من أفلام هوليوود، وإذا ما لزم الأمر لوجود دبابات أو أبطال عسكريين في السيناريو، فإن وزارة الدفاع الأميركية سوف تنظم الدعائم والدبابات الحقيقية والجنود، وبدون أي تكلفة، وتقوم بقراءة و"تصحيح" السيناريو بالطريقة التي تراها مناسبة. صناع فيلم "Top Gun" احتاجوا لطائرات وناقلات والكثير من المتفجرات؟
ما من مشكلة على الإطلاق وبدون أي تكاليف من المخرج، وبالمقابل سيقوم موظفوا التجنيد العسكري بانتظار رواد السينما لمرافقتهم عندما يغادرون المسارح حتى لا يتعثرون، أيضاً سيصادق الكونغرس بسعادة وسرور على تمرير الأموال للمزيد من الطائرات عديمة النفع.
جائزة الأوسكار تروج للرسالة التي يحملها المخرج وهي تعطي الناس  الذين هم  وراء هذه الرسالة قيمة مضافة، شركات التسويق التي قامت بتأسيس وإنشاء وإدارة "الخوذات البيضاء" ستحصل على بضعة ملايين إضافية لتعزيز أوسكار الأمس.
هوليوود كلها وهم في وهم، الفائز الخطأ يُعلن عنه والقاعدة تحصل على أوسكار "لا ضرر"  المروجون لمثل هذه الأوهام ربما يقولون ذلك.
إلا الشعب السوري، بالنسبة لهم الدمار والموت الذي يُروج له من قبل ناس وهميين في لوس أنجليس، هو أمر حقيقي جداً.


عن: Moon Of Alabama

الجمل

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.