مصارحة ومكاشفة مع وزير العدل

دعاني د. نجم الأحمد وزير العدل يوم أمس لزيارته، فرأيت أنها فرصة سلام للتفاوض مع الرجل حول عدالة الناس بين منطق مجلس الشعب ورؤية مجلس الوزراء، وقدرت أن دعوته فيها دبلوماسية تتجاوز نقدي القاسي له قبل شهرين، بل وقال أنه يوافقني في نصف ما قلت، وهذا دليل أريحية من رجل يحمل سلطات واسعة في الدولة تتجاوز غيره من الوزراء، حيث بإمكانه أن (يحيي ويميت) في بلاد باتت عطشى لمطر العدالة بعد ست سنوات عجاف.. والواقع أني وجدت الرجل شديد الثقة بنفسه، ويعرف نقاط قوته، ولكنه قد لا يعرف كل نقاط ضعفه التي ورثها عبر تراكم أخطاء وزارات سابقة وموظفين يتقنون العزف على القوانين.. وقد خرجت من عند السيد وزير العدل باتفاق تعاون على الإصلاح نبدأه من محاكم محافظة اللاذقية التي زرتها عدة مرات واستمعت إلى العديد من القضاة والمحامين والمواطنين، ضمن مشروع دراسة أضعها عن أوضاع المحافظة، بدأتها من مقاسم الشرطة والسجن والمحكمة ولم أنهها بعد، ولكم أن تزودوني باقتراحاتكم ومظالمكم حتى نتبين الخيط الأبيض من الأسود في علاقتنا الجدلية مع مؤسسات وزارة العدل، وسأعلمكم بتفاصيل جلسة المصارحة والمكاشفة التي استمرت لساعتين، بعدما يثمر تفاهمنا بما هو خير وسلام لأهلنا الذين احترقوا بنار الحرب ولما يزل بداخلهم جذر أخضر قابل للنمو والإثمار من جديد ..

نبيل صالح

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.