مايكل سافاج:هجوم الغاز السوري كذبة.. وحيلة اخترعها ترامب لزيادة شعبيتة

الجمل- ترجمة: وصال صالح: خلال استضافته في برنامج  تلفزيوني حواري، أماط مايكل سافاج اللثام عن العديد من الأسباب التي جعلت التوتر يسود علاقته بترامب ، هذا مع الأخذ بعين الاعتبار أن سافاج لم يكن رجلاً عادياً بل كان من أشد المؤيدين والداعمين لترامب خلال حملته الرئاسية، وإذا ما عدنا إلى خلفية هذا الرجل في مجال العلوم نجد أنه حائز على درجة الدكتوراة في علم الأوبئة، قال فيما يتعلق بالهجوم المزعوم للغاز في مدينة إدلب التي يسيطرعليها تنظيم داعش، من المرجح أنه تم استخدام الفوسجين وليس السارين. وسافاج دعم استنتاجاته بأن الهجوم لم يكن يحتوي على غاز السارين، مشيراً إلى الصور التي تظهر أول المهرولين  للقيام بعملية الإنقاذ من ذوي الخوذات البيضاء الذين لم يكونوا يرتدون قفازات أو ملابس واقية، أما لو كان قد استخدم  غازالسارين في الهجوم، لكان جميع هؤلاء الرجال ممن يرتدون الخوذات البيضاء في عداد الأموات، وفقاً لسافاج.
 على مدى  تقريباً 15 دقيقة من  حديثه عن الهجوم، ألقى  سافاج  باللوم على  المحافظين الجدد وأن "التغريدة العسكرية" ما هي إلا حيلة لزيادة شعبيته، في ظل انخفاض  أرقام  استطلاعات الرأي، سافاج مصاب بخيبة الأمل واليأس، على الرغم من أنه أمضى أكثر من عام من الدعوة لحملة ترامب الذي قال أنه يتحاشى السياسات التدخلية للآخرين مثل ماكين، غراهام وشومر، فقط ليسقط  في ذلك بعد فترة وجيزة من فوزه بالرئاسة.
أيضاً تساءل سافاج عن المغزى وتوقيت زيارة جاريد كوشنر –صهر ترامب- إلى العراق، تزامناً مع عزل ترامب لكبير مستشاريه للشؤون الاستراتيجية ستيفن بانون من مجلس الأمن القومي NSC- مباشرة قبيل الهجمات المشبوهة للغاية.
"هذا الشيء بأكمله تصل رائحته النتنة إلى أعالي السماء" قال سافاج معززاً انتقاده الشديد لترامب وأضاف "يبدو أن هيلاري فازت بالدولة العميقة، وترامب ينفذ أمرها".
وعند سؤاله على من تقع المسؤولية في الهجوم، قال سافاج مذكراً مشاهديه أنه فقط حتى الأسبوع الماضي ربما كان بوتين يُعتبر الرجل الأذكى والأكثر شيطانية على وجه الأرض، إذا كان الأمر كذلك، لماذا يسمح أذكى رجل على وجه الأرض للأسد بشن هجوم بالأسلحة الكيميائية، لماذا إذا كانوا بالفعل يهزمون المتمردين وهم متأكدين  وعلى يقين  من أن الرأي العام سيتحول وينقلب ضدهم؟
"لماذا سيفعل ذلك، هل أنت أبله؟" قال سافاج.
 من ندعم نحن؟ وفقاً لليندسي غراهام، "الجيش السوري الحر".
انفجر سافاج واستشاط غضباً: "الجيش السوري الحر؟ لا يوجد شيء من هذا القبيل. الجيش السوري الحر هم إرهابيونا المعتدلون الذين خلقتهم وأنشاتهم وكالة الاستخبارات الأميركية CIA  وجون ماكين. جون ماكين وليندسي غراهام هم لسان حال هذا الجيش من القتلة".
"الغرب قفز وتوصل إلى الاستنتاج، قبل أن يكون هناك أي تحقيق".
 لذلك علينا أن نستمع لصوت العقل والمنطق.


عن:iBankCoin
الجمل
 

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.