الإتحاد النسائي: وداعاً

لم يكن يوما اتحادا للنساء طالما أنه كان يعمل بتوجيه مجموعة من الرفاق المحافظين.. لقد انتهت الكذبة التي اسمها منظمة الإتحاد النسائي، وحسنا أن الأسد الرئيس قام بحله وتوفير نفقاته .. برأيي كل إمرأة محاربة هي إتحاد نسائي من دون ادعاء.. وكان يمكن لكل امرأة أن تتعلم الخياطة والتطريز والتمريض من دون الإنتساب إلى الإتحاد النسائي الذي تناوب على رئاسته منذ عام النكسة سلسلة من الرجال بملابس نسائية..وداعا سعاد بكور وداعا ماجدة قطيط وداعا للنشاطات النسائية الخلبية التي لم تستطع خلال ستين عاما من مساواة المرأة بالرجل في الحقوق دون الواجبات، وننتظر تجلٍ آخر للمرأة السورية من دون مظلة ذكورية..

 

نبيل صالح

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.