آخر المواضيع المتعلقة
أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

أميركا في سورية.. صانعة حرب ـ وليس سلام

الجمل- بقلم: Darius Shahtahmasebi- ترجمة: وصال صالح:  لطالما حاولت الولايات المتحدة إظهار نفسها على انها صانعة للسلام في الحرب  الجارية في سورية، وان السبب الأساسي لهذا الصراع هو الدولة السورية، في الوقت نفسه ترى الحكومة الأميركية أن السلام سيكون مستحيلاً بدون التدخل الأميركي، الذي  يهدف بطبيعة الحال  للإطاحة بالرئيس الأسد.
مع ذلك، فإن أي شخص متابع للصراع عن كثب  يعلم  جيداً بأن هذا الأمر مناف تماماً للواقع، ناهيك، أن أميركا دمرت  علناً فيتنام، كوريا، العراق، ليبيا واليمن، وما تفعله أميركا في سورية بعيد كل البعد عن السلام.  ومما لا يثير الدهشة أن أميركا خططت  بشكل جيد لتغيير وتدمير الدولة السورية  قبل بدء الصراع في عام 2011، وفقاً لبرقيات كشف عنها موقع ويكيليكس، أن الولايات المتحدة خططت لهذه العملية على الأقل عام 2006 ، برأيها أن الاقتراح يقضي برد الأسد  على التهديد الذي يشكله عبور المتطرفين إلى البلاد، وهكذا تختلق الولايات المتحدة أزمة من أجل التدخل عسكرياً. تسريب آخر، هذه المرة من أرشيف البريد الالكتروني لهيلاري كلينتون، كشف أن أميركا أرادت الإطاحة بالرئيس الأسد لتقويض النفوذ الإيراني وضمان حفاظ إسرائيل على الاحتكار النووي. أيضاً إحدى تسريبات البريد الالكتروني لهيلاري كلينتون كشفت انها كانت على علم تام بأن حليفتيها الوثيقتين السعودية وقطر راعيتان بشكل مباشر لداعش. مع ذلك، داعش هي فقط واحدة من المجموعات الإرهابية التي تقاتل الحكومة السورية، بينما كشفت تقارير أن بقية المنظمات المدعومة إلى حد كبير من قبل الولايات المتحدة ليست أفضل من داعش، على أي حال.
وفقاً للواشنطن بوست،  كانت  السي آي إيه  تنفق في عهد إدارة أوباما مليار دولار سنوياً على تدريب المتمردين السوريين، تقرير خاص ل PBS كشف ان ال CIA  كانت تدرب  أولئك المتمردين على ارتكاب جرائم الحرب  الفظيعة  وتكتيكات الحرب.مسطحات النساء والأطفال تقع على طريق في جنوب فيتنام بعد غارة جوية أمريكية خلال الحرب على فيتنام
دون الخوض في الكثير من التفاصيل فيما يتعلق بمشاركة واشنطن في العنف في سورية، تبقى الحقيقة انه ليس لدى أميركا أي مشاركة مجدية في أي خطة سلام. في عام 2012، قدمت روسيا اقتراحاً للتوصل لاتفاق سلام محتمل، لكن أميركا رفضتها  لأنها كانت تريد جعل سورية دولة فاشلة تسقط بطريقة مشابهة لليبيا في أعقاب مقتل القذافي.
في الربع الأخير من عام 2016 نظمت روسيا عملية وقف إطلاق النار، لكن سرعان ما عطلها قرار الجيش الأميركي ضرب القوات السورية في جبل الثردة في دير الزور ما أدى إلى مجزرة معلنة بحق  الجيش السوري، ومهدت الضربات الجوية الطريق للتقدم السريع لداعش  لتشن هجوماً في الوقت المناسب، وكان تقرير صدر مؤخراً عن وكالة بريطانية بارزة كشف ان الجيش السوري هو الجهة الأكثر جدية في مكافحة داعش بكل قوة، العام الماضي. لم يكن مفاجئاً للتحالف الذي تقوده أميركا ان داعش سيستفيد من هذه الضربة.
في نهاية العام الماضي، توسطت روسيا، إيران، وتركيا ترتيباً خاصاً(بدون إدخال أميركا) لبعض الوقت أثمر عن نتائج، لكن مع بداية العام، كان المتمردون المرتبطون بالقاعدة يختبئون في الأنفاق في العاصمة السورية ليعيثوا فساداً في أنحاء البلاد، ما يعني بشكل واضح بانه لم يكن لدى أميركا خطة لوضع المقترح الروسي والإيراني موضع تقدير.
بالمثل، كان من المفترض أن تبدأ محادثات سلام، قبل أن يتخذ دونالد ترامب قراراً رسمياً بضرب القاعدة الجوية في سورية، رداً على هجوم الأسلحة الكيميائيةرصد الحشود العسكرية الغير مسبوقة داخل الأراضي الأردنية بالقرب من الحدود السورية المزعوم -وحتى قبل أن يتم إجراء أي تحقيق لتحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم- على الرغم من عدم فعالية الضربة  التي نفذتها إدارة ترامب، إلا أن تقارير أشارت إلى أن داعش استفاد منها وشن هجوماً على الجيش السوري في البادية "تدمر".
من الواضح أن حلول واشنطن تقود دائماً إلى المزيد من العنف وليس أقلها، مشكلة أميركا مع مبادرات السلام حتى الآن، بطبيعة الحال، هي بوقوف روسيا وإيران إلى جانب الدولة السورية، من وجهة نظر واشنطن لا سلام مع بقاء الأسد كما لو ان رحيله عن السلطة هو العصا السحرية التي يمكن أن تحقق الرخاء والازدهار لسورية. الولايات المتحدة تعتبرأن بإمكانها مع السعودية تثبيت حكومة دمية عميلة وأن هذ الأمر يمكن أن يمر بدون مواجهة عنيفة مع القاعدة أو داعش؟ دمية السعودية –حكومة هادي-  تكافح بالفعل للتشبث بالسلطة في اليمن، وأميركا والسعودية تصران على إعادته بالقوة الوحشية والمروعة.

في التطورات الأخيرة، استعارت روسيا ترتيباً كانت قد تقدمت به إدارة ترامب في وقت سابق، روسيا أشارت إلى عزمها إنشاء ما يسمى "مناطق آمنة" داخل سورية. في مواجهة ذلك، كان على الولايات المتحدة الترحيب بهذا الاقتراح، لا سيما أنها كانت هي من تقدم به أولاً. مع ذلك، الحقيقة هي ان الاقتراح ينطوي على حظر طيران التحالف فوق المناطق الآمنة –لتأمين وضمان الحماية القصوى ولتجنب سقوط ضحايا مدنيين- على الرغم من عدم ترحيب الولايات المتحدة بهذا الاقتراح إلا أن الفكرة بدت سليمة نظراً لما وثقته مجموعة Air wars العام الماضي عن زيادة في عدد الضحايا المدنيين نتيجة للغارات الجوية الأميركية في العراق وسورية.
لذلك،  من غير المستغرب، أن ترفض واشنطن الاقتراح كلياً على الرغم من أن فوائد هذه الخطة فورية. كما وصفها أحد المعلقين بأن العنف في سورية "انخفض شكل حاد" نتيجة لذلك.
الأمر ليس بحاجة للشرح بالنسبة للجيش الأميركي، لكن إذا كانت سورية بمساعدة حلفائها تريد منع أميركا من قصف أراضيها، من حقها الكامل فعل ذلك. واشنطن هي من ينتهك القانون الدولي بقصف سورية وبدون تفويض من الأمم المتحدة أو تصريح رسمي من الحكومة السورية.لذلك، هل تقبل واشنطن بهذه الحقيقة القانونية، تعترف بالهزيمة وتسمح بخفض العنف؟ ليس تماماً، بدلاً من ذلك، اميركا تجري تدريباتها العسكرية مع العضو في التحالف المناهض لسورية، الأردن، على الحدود السورية. في الواقع، ذكرت إحدى وسائل الإعلام الإقليمية – قناة الميادين- أن القوات الأميركية والبريطانية والأردنية تتحرك عبر الحدود الأردنية مع سورية فيما يبدو أشبه بالاستعداد لغزو كامل. أكثر من ذلك، أميركا اتخذت قراراً جدلياً في تسليح المقاتلين الأكراد في سورية بالأسلحة الثقيلة، وهي خطوة تتعارض كلياً مع تركيا الدولة العضو في حلف الناتو، التي اسنفذت الكثير من طاقتها في قصف المواقع الكردية.
هذا ليس حلاً لتعزيز السلام. يمكن للناس أن يقولوا ما شاء لهم حول الدور الروسي في سورية، لكن الحقيقة تبقى أنه سواء كانت روسيا تبدو أكثر من قادرة على بدء عملية السلام الخاصة بها، أميركا لا توفر جهداّ في تدمير هذه العملية كلياً ووضع العصي في دواليبها.
من الواضح أنه ليس من مصلحة أميركا خفض العنف في سورية، إن كان السلام هو الهدف المنشود، فإنه لا يهم احتفاظ  حكومة الأسد بمقعدها  لبضعة عقود قادمة. بالنظر إلى مستوى العنف الذي أصاب سورية، إذا كان هذا النهج سيقلل مستوى العنف بشكل كبير، من المؤكد أنه الخيار المفضل الذي يجب اتباعه لتمكين الأطراف من الجلوس إلى طاولة المفاوضات للتوصل إلى حل سياسي.
 البديل الحقيقي لإدارة ترامب هو تحويل سورية إلى ليبيا أخرى، أو مواجهة روسيا، إيران، وربما الصين في هذه العملية.
عن:Media Anti-


إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.