سورية والتشيك توقعان إعلان نوايا في مجال ترميم وحماية الآثار

وقعت سورية والتشيك إعلان نوايا يؤكد رغبة الطرفين في تأسيس علاقة تعاون طويلة الأمد تركز على التعاون بين البلدين في مجال ترميم الآثار إضافة إلى حماية التراث الثقافي في سورية وإقامة معارض للتعريف بالآثار والثقافة السورية في التشيك.

وأشار مدير عام الآثار والمتاحف الدكتور مأمون عبدالكريم الذي وقع اليوم إعلان النوايا مع مدير المتحف الوطني في براغ ميخال لوكيش  إلى أن مجالات التعاون ستكون عديدة وستشمل حملة دولية للتعاون والتعريف بالثقافة السورية من خلال إقامة معارض مختلفة مبينا انه تم الاتفاق على تنظيم معرض عن الآثار السورية المتضررة في براغ في تشرين الأول القادم.

ولفت عبد الكريم إلى ان التعاون بين البلدين سيشمل أيضا حفظ القطع الأثرية السورية وتعزيز القدرات التخصصية من خلال دعوة خبراء سوريين للاستفادة من التجربة التشيكية إضافة للتعاون في مجال التكنولوجيا الثلاثية الأبعاد وترميم بعض الآثار السورية المتضررة مؤكدا انه لمس حرصا قويا لدى الجانب التشيكي للدفاع عن التراث الثقافي السوري ومؤزارة قدرات المختصين السوريين في معركتهم للدفاع عن الآثار السورية وما تتعرض له من دمار وسرقة.

من جهته أكد نائب وزير الثقافة التشيكي فلاستيسلاف كورودا ان سورية تخنزن أحد أجمل آثار التراث الحضاري في العالم معربا عن أسفه لتعرض بعض الآثار فيها لأضرار بشكل بربري وممنهج مشددا على استعداد التشيك للتعاون مع سورية في المشاريع الدولية الهادفة إلى استعادة الآثار السورية المسروقة.

يذكر ان مراسم توقيع إعلان النوايا تمت بمشاركة بشار اقبيق القائم بالأعمال بالنيابة في السفارة السورية في براغ وبافل كلوتسكي مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في الخارجية التشيكية.

سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.