تحذير من انخفاض معدل النشاط الحركي للشباب

بينت دراسة تدني النشاط البدني الذي يبذله الشبان في السنوات الأخيرة بخلاف ما كان معتقداً في السابق، ليماثل نشاط كبار السن في سن الستين.
فقد توصل الباحثون إلى أنه بدءاً من سن الـ35 عاماً ينخفض مستوى النشاط الحركي بين الكثيرين خلال منتصف العمر ومرحلة الشيخوخة.
كما قام الباحثون بتحديد الأوقات المختلفة طوال اليوم عندما يكون النشاط في أعلى أو أدنى مستوى له بين الفئات العمرية بين الذكور والإناث.
وقال الباحثون إن هذه الأنماط يمكن أن تطور البرامج الهادفة إلى زيادة النشاط البدني من خلال استهداف الفئات العمرية فقط، ولكن في الأوقات الأقل نشاطاً، مثل الصباح بين الأطفال والمراهقين.
وتأتي هذه النتائج لتسلط الضوء بقلق متزايد على تراجع معدلات النشاط الحركي والرياضي بين الكثيرين وما يسهم به من انتشار وباء السمنة، وخاصة بين الأطفال والشباب.
وقال كبير الباحثين فاديم زيبونيكوف أستاذ أمراض الشيخوخة: إن مستويات النشاط الحركي والرياضي بين المراهقين والشباب باتت منخفضة للغاية بشكل يثير القلق، وبحلول سن الـ19 عاماً، تماثل مستوياتها النشاط المبذول بين كبار السن في سن الستين.
وقد استخدم الباحثون بيانات استقصاء الفحص الوطني للصحة والتغذية من دورات المسح (2003- 2004)، (2005- 2006)، حيث ارتدى 12.299 مشارك في الدراسة أجهزة تتبع لمدة 7 أيام متتالية، وتمت إزالتها عند الاستحمام أو النوم فقط، حيث قامت الأجهزة بقياس معدلات النشاط إذا ما كانت مستقرة أم متوسطة النشاط أم نشطة بصورة كبيرة.
وأكدت النتائج المتوصل إليها أن معدلات النشاط المرتفعة لم تسجل سوى في الفئة العمرية أواخر مرحلة المراهقة ومطلع الشباب فقط، وخاصة في فترة الصباح الباكر، بالمقارنة بالمراهقين الأصغر سناً.
وبالنسبة لجميع الفئات العمرية، كان للذكور عموماً مستويات نشاط أعلى من الإناث، ولاسيما النشاط عالي الكثافة، ولكن بعد منتصف العمر، انخفضت هذه المستويات بشكل حاد مقارنة بالإناث.

وكالات

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.