حسون: الخطورة في المسجد تكمن في التخدير الديني

قال المفتي العام للجمهورية أحمد بدر الدين حسون: يجب أن نعلم أن المخدر ليس من صنع اللـه فأول كلمة في الدين اقرأ والقراءة ثقافة، معتبراً أنه لو كان هناك قراءة ما دخل المخدر الثقافي ولا الديني ولا المادي علينا.حسون: الخطورة في المسجد تكمن في التخدير الديني

وخلال ورشة بعنوان الحملة الوطنية لمكافحة بوابات العبور للإدمان رأى حسون أن نشر الوعي ليس بالمساجد فقط بل يجب أن نذهب للمقاهي والنوادي وأيضاً الجامعة لأنها مستقبل الأمة.

واعتبر حسون أن الخطورة بالمسجد تكمن بالتخدير الديني وليس الأفيوني وذلك أن يقول: أنا من جماعة كذا أو أتباع شخص معين، داعياً لجعله يبني جيلاً إسلامياً عالمياً لا مذهبياً ولا طائفياً ولا عرقياً.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.