آخر المواضيع المتعلقة

أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

أول حكومة كردية لكردستان المنتظرة ...

منح المجلس الوطني الكردستاني (البرلمان) الذي يضم 111 نائبا بالاجماع الاحد الثقة للحكومة الكردية الموحدة. وقال نيجيرفان بارزاني رئيس الحكومة الجديدة في كلمة للمناسبة ان -هذه اول حكومة موحدة لاقليم كردستان-.
واضاف ان -المرحلة الحالية انتقالية تتطلب مزيدا من الجهود والعمل لذلك لدينا اربعون وزيرا في الحكومة-.
ووعد نيجيرفان بالعمل على -ضم جميع المناطق الكردية التي تعرضت لعملية تعريب ابان حكم صدام حسين الى اقليم كردستان-.
ودعا الحكومة العراقية المركزية الى -تحديد ميزانية عادلة للاقليم لتعويضه الاضرار التي لحقت به ابان حكم النظام السابق-.
وتضم الحكومة الكردية الموحدة 27 وزارة وزعت بين الحزبين الكرديين الرئيسيين الديموقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني الذي سيشغل 11 وزارة فيما سيشغل الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني 11 وزارة وتوزع بقية الوزارات على الاحزاب الكردية الصغيرة. كما تضم الحكومة 13 وزير اقليم من دون وزارة.
ويترأس الحكومة نيجيرفان بارزاني رئيس الوزراء الحالي في حكومة اربيل والقيادي في الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان العراق.
وبعد منح الثقة ادى رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني ونائبه عمر فتاح ثم الوزراء اليمين الدستورية امام رئيس الاقليم مسعود بارزاني ورئيس البرلمان عدنان مفتي.
وقال بارزاني -اتمنى ان تقوم هذه الحكومة بمحاولات جدية لاعادة المناطق الكردية التي اقتطعت من اقليم كردستان بالطرق القانونية والدستورية-.
واعرب عن الامل في اقامة افضل العلاقات مع دول الجوار وقال -نمد يد الاخوة والتعاون لدول الجوار- مؤكدا ان -اسلوب التهديد زال وانتهى ونحن لن نقبل اي تهديد بعد اليوم من اي كان-.
وقال عادل عبد المهدي نائب الرئيس العراقي في كلمته ان -هذا اليوم هو يوم تاريخي كبير وكردستان تضرب لنا مثلا عظيما في مسيرتها الرائعة في التقدم-.
واضاف -اقول لمن يتخوف من ان تصبح كردستان قوية ان كردستان قوية تعني عراقا قويا وكردستان موحدة تعني عراقا موحدا-.
وتابع عبد المهدي ان -كردستان لم تعتد على احد في الماضي ولا في المستقبل لان فيها شعبا كريما وقيادة واعية-.
واوضح ان -كردستان ضربت حتى بالسلاح الكيماوي والنابالم وشنت عليها الحملات العسكرية لكنها لم ترد سوى في ساحات القتال على ايدي البشمركة الابطال-.
واكد عبد المهدي ان -النظام الفدرالي يجب ان يأخذ ابعاده في العراق كله لان هذه التجربة هي انسب ما يمكن ان يحصل عليه الشعب العراقي من النظم التعددية-.
ومن جانبهاكد السفير الاميركي في بغداد زلماي خليلزاد ان -شعب كردستان عانى بصورة كبيرة حتى حقق ما وصل اليه اليوم-.
واضاف ان -بارزاني وطالباني قادا شعبهما ولم يفقدا الامل حتى في احلك ساعات الظلام-.
وحضر جلسة البرلمان المسؤولون الكبار في حكومة بغداد وعدد من السفراء يتقدمهم السفير الاميركي بالاضافة الى شخصيات سياسية.
وكان برلمان كردستان سمى في 22 شباط/فبراير الماضي في جلسة غير عادية مرشح الحزب الديموقراطي الكردستاني نيجيرفان البارزاني لمنصب رئيس الوزراء في الحكومة الكردية الموحدة وعمر فتاح مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني لمنصب نائب رئيس الوزراء.
وكان الحزبان الديموقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني اعلنا في بداية كانون الثاني/يناير التوصل الى اتفاق لتوحيد الادارتين الكرديتين في اربيل والسليمانية.
وينص الاتفاق على ان يكون رئيس البرلمان من الاتحاد الوطني الكردستاني ورئيس مجلس الوزراء من الحزب الديموقراطي الكردستاني حتى الانتخابات المقبلة في كردستان نهاية عام 2007.
كما ينص على اسناد وزارات الداخلية والعدل والتربية والصحة والعمل والشؤون الاجتماعية والاوقاف والمصادر المائية والنقل والاعمار والتخطيط وحقوق الانسان الى الاتحاد الوطني.
فيما تسند وزارات المالية والبشمركة (القوات الكردية) والتعليم العالي والزراعة والشهداء والثقافة والكهرباء والموارد الطبيعية والبلديات والرياضة والشباب ووزارة الاقليم لشؤون مناطق كردستان خارج الاقليم للحزب الديموقراطي.
اما بقية الوزارات فذهبت للاحزاب الكردية الصغيرة. ويشغل نيجيرفان بارزاني مرشح الحزب الديموقراطي الكردستاني لمنصب رئيس الوزراء في الحكومة الكردية الموحدة حاليا منصب رئيس الوزراء في حكومة اقليم كردستان (التابعة لبرزاني) منذ 1997 وهو ابن ادريس بارزاني شقيق مسعود البارزاني.
وكان ادريس بارزاني من القادة المعروفيين في كردستان وتوفي جراء نوبة قلبية في ايران عام 1987. فيما يشغل عمر فتاح مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني لمنصب نائب رئيس الوزراء حاليا منصب رئيس الوزراء في حكومة اقليم كردستان العراق (التابعة لطالباني) منذ عام 2005.

 

 

المصدر : وكالات