إلغاء أحكام بحق عناصر من بلاك ووتر ارتكبوا جرائم بحق عراقيين.

ألغت محكمة استئناف فيدرالية أميركية إدانة عنصر في شركة بلاك ووتر الأمنية المعروفة بسجلها الأسود في مجال ارتكاب جرائم قتل بحق مدنيين عراقيين قبل سنوات.إلغاء أحكام بحق عناصر من بلاك ووتر ارتكبوا جرائم بحق عراقيين.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن المحكمة ألغت ادانة العنصر في بلاك ووتر نيكولاس سلاتن المتهم بالمبادرة بـ “إطلاق النار” والمحكوم بالسجن مدى الحياة ما يرجح ان تتم اعادة محاكمته مجددا.

كما أمرت المحكمة نفسها ايضا باعادة النظر في الاحكام الصادرة بحق ثلاثة عناصر آخرين في بلاك ووتر تورطوا في قتل المدنيين العزل بمن فيهم نساء واطفال في بغداد وحكم على كل منهم بالسجن ثلاثين عاما.

واعتبرت المحكمة أن الأحكام الصادرة بحقهم بالسجن ثلاثين عاما بسبب ما وصفته “بانتهاك قواعد اطلاق النار لا تتناسب اطلاقا مع الوقائع وامرت باعادة النظر في تلك الاحكام”.

وحاول القضاة تبرير هذا القرار بقولهم إنه “بتوصلنا الى هذه النتيجة ليس في نيتنا اطلاقا التقليل من خطورة المجزرة التي نسبت إلى العناصر الثلاثة” معتبرين أن ما سموه “سوء حكمهم أدى إلى موت أشخاص أبرياء”.

وكان المدانون الأربعة سلاتن وداستن هيرد وايفان ليبرتي وبول سلاو الأعضاء في فريق تابع لشركة بلاك ووتر يحمل اسم ريفن 23 المكلف أمن وزارة الخارجية الأميركية مثلوا أمام القضاء عام 2014 على خلفية مجزرة ارتكبت في العاصمة العراقية في 16 ايلول 2007 في ساحة النسور في بغداد حيث أثبتت الوقائع أن عناصر بلاك ووتر فتحوا النار عشوائيا على مدنيين عراقيين في المنطقة ما أدى إلى مقتل 14 شخصا وجرح 17 آخرين.

يذكر أن شركة بلاك ووتر التي أسسها المليونير الأميركي ايريك برنس شقيق وزيرة التعليم الاميركية الحالية بيتسي ديفوس والمعروف بعلاقته بالمحافظين الجدد معروفة على مستوى العالم بسجلها الأسود في ارتكاب الجرائم في العراق وافغانستان وغيرهما من دول العالم وتضم في صفوفها مرتزقة ويتم التعاقد معها من قبل الإدارات الأميركية لتنفيذ مهمات قذرة تحت شعارات امنية في العديد من المناطق.

وعمدت الشركة إلى تغيير اسمها في عام 2009 إلى اكس ايه ثم ليصبح اكاديمي بعد سنتين في محاولة لمحو سجلها الاجرامي على مدى السنوات الأخيرة.

المصدر: سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.