آخر المواضيع المتعلقة

أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

فتح ضد حماس والرابح إسرائيل

دعت الحكومة الفلسطينية نشطاء فتح وحماس الى الهدوء وضبط النفس والاحتكام الى العقل ، مؤكدين على حرمة الدم الفلسطينى .
هذا ودعا رئيس الوزراء الفلسطينى اسماعيل هنية من وزير الداخلية اتخاذ كافة الاجراءات لتخفيف حدة الاحتقان الداخلى ، مطالبا قيادة الحركتين (فتح وحماس) بتحمل المسئولية وبذل الجهود لدرء الفتنة .
ويأتى ذلك بعد مقتل ثلاثة فلسطينين بينهم عنصر من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والآخران من حركة التحرير الفلسطينى(فتح) وأصيب 10 آخرين فى تجدد للإشتباكات بين عناصر من الحركتين شرقى خانيونس بجنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر صحفية أن الأجواء لا تزال مليئة بالتوتر بين الجانبين وذلك نتيجة للتجاذبات والإحتقان الذى أصاب الساحة الفلسطينية.

ووقعت أعمال اختطاف بين الجانبين ولا تزال الأجواء مرشحة لمزيد من التصعيد بين الحركتين .

يذكر أن 28 شخصا كانوا قد أصيبوا فى اشتباكات سابقة بين مناصرين من حركة فتح من جهة ومناصرين من حركة حماس من جهة اخرى وسط قطاع غزة .

وكان الجانبان قد قاما برشق الحجارة على بعضهما البعض بالاضافة الى القنابل الصغيرة .

وجاءت الإشتباكات على خلفية الغاء الرئيس الفلسطينى محمود عباس قرارا لوزير الداخلية الدكتور سعيد صيام باستحداث جهاز امنى خاص وقيام رئيس المكتب السياسى لحركة حماس خالد مشعل بدوره بشن هجوما لاذعا على الرئيس الفلسطيني ضمنا واتهم جهات خارجية وداخلية بمحاولة إفشال الحكومة الفلسطينية على خلفية إلغاء عباس قرارات أمنية.

وكان مشعل قد قال في كلمة ألقاها في مخيم اليرموك للاجئين في دمشق بمناسبة ذكرى اغتيال الشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي، إن "هناك حكومة موازية في الأراضي الفلسطينية لسلب صلاحيات الحكومة المنتخبة"، واتهم من شكل هذه "الحكومة الموازية" بالتآمر وبمحاولة تدبير انقلاب عسكري أمني بدعم أمريكي إسرائيلي.

 

المصدر : وكالات