زاخاروفا: واشنطن تناست أدوات حل الأزمات دبلوماسيا

جددت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا تحذيرها من خطورة الوضع في شبه الجزيرة الكورية وقالت إن الأمور وصلت إلى” حافة الهاوية ” وإن زيادة التصعيد “يمكن أن تؤدي إلى اندلاع حرب وسقوط آلاف الضحايا”.زاخاروفا: واشنطن تناست أدوات حل الأزمات دبلوماسيا

وأضافت زاخاروفا في مقابلة مع اذاعة بالتكوم اللاتيفية أمس: “نحن في وزارة الخارجية حذرنا مرارا وتكرارا من ان الوضع وصل إلى الحافة ولكن بالرغم من ذلك فاننا نسمع بيانات من كل من واشنطن وبيونغ يانغ يوميا والمفارقة هنا ان تصريحات الجانبين متطابقة وتحمل تهديدا مفتوحا باستخدام القوة ” محذرة من انه في حال اندلاع الحرب فان ذلك سيمثل “انهيارا على المستوى العالمي وانتهاكا تاما للقانون الدولي”.

وشددت زاخاروفا على أن “الولايات المتحدة تمتلك كل الأدوات اللازمة لحل الأزمات الدولية دبلوماسيا إلا انها تناستها جميعا”.

وأشارت المتحدثة الروسية إلى التهديد البيئي الذي يتخطى المجال الاقليمي في حال وقوع الحرب وذلك كون كوريا الديمقراطية تقع في شبه جزيرة محاطة بالمحيط متسائلة انه “إذا لم يدرك الناس الذين يعيشون في عام 2017 ما هو تهديد الأسلحة النووية والتي هي تهديد للعالم اجمع فما الذي نتحدث عنه إذا”.

ولفتت إلى أن روسيا والصين كانتا اقترحتا خطة “تجميد مزدوجة” تتضمن نهاية متزامنة للاختبارات الصاروخية من قبل كوريا الديمقراطية وللمناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية المشتركة.

وكانت زاخاروفا حذرت أمس في لقاء مع قناة روسيا واحد من انه “في حال طبقت واشنطن السيناريو العسكري وسارت الأمور مثلما يهدد ممثلون عن النخبة السياسية في واشنطن فسيكون الوضع كارثيا حقا”.

وجدد الرئيس الأميركى دونالد ترامب مؤخرا تهديداته بضرب كوريا الديمقراطية بحجة برنامجها الصاروخي مشيرا إلى أن واشنطن “على استعداد لاتخاذ إجراءات عسكرية ضد بيونغ يانغ”.

وردت كوريا الديمقراطية على تهديدات ترامب المتكررة لها وأكدت الاسبوع الماضي أنها ستقصف محيط جزيرة غوام الاميركية الواقعة فى المحيط الهادىء مشيرة إلى أنها “ستلقن الولايات المتحدة درسا قاسيا” اذا ما اتخذت الاخيرة اجراء عسكريا ضدها.


المصدر: سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.