حرستا على خطى المصالحة خلال فترة قصيرة !

قال الدكتور أحمد منير مستشار وزير المصالحة الوطنية لـ “المدينة اف ام”، أنه تم التواصل من خلال الأجهزة المختصة و وزارة المصالحة الوطنية مع الأهالي لتشكيل لجنة اوسع للتأثير على المجموعات المسلحة التي ترفض اجراءحرستا على خطى المصالحة خلال فترة قصيرة ! المصالحات الوطنية في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية لدمشق.

وبحسب منير، هناك تغير بالمزاج العام بالنسبة للمواطنين، وسيقوم بالضغط على هؤلاء المسلحين لاخراجهم منها، وعودة الحياة الطبيعية لها، لافتاً إلى أنه تم وضع كل النقاط والخطط لعودة الحياة.

وبين منير، أن الأجهزة المختصة تشرف على هذا الموضوع ويوجد دور للوزارة بالتواصل مع الاهالي لتهيئة المصالحة وتشكيل نواة قوى وطنية تحت تصرف الجيش السوري، ليتم حماية المدينة من المسلحين في دوما التي ترفض المصالحة الوطنية.

ولفت منير، أن العمل على موضوع المصالحة يتم مع المجموعات الأهلية، وأسر المسلحين وهناك عدد كبير من المسلحين وضعوا نفسهم تحت تصرف الجيش العربي السوري.

وأضاف منير، أنه خلال أيام تقدر بأقل من شهر، ستعود الحياة لحرستا وإعادة الاتستراد للعمل، وختم منير حديثه، أن الدولة قامت بكافة الاجراءات اللوجستية لتأمين دخول وخروج الاهالي من خلال المعابر.

بدوره رئيس المبادرة الأهلية للمصالحة الوطنية الشيخ جابر عيسى، قال للمدينة اف ام، أن المبادرة الأهلية تتابع عملها بشكل يومي بين الجهات الرسمية وما بين المسلحين في مدينة حرستا وأن الأمر المريح، أنه في المدينة لا يوجد مسلحين غرباء، جميعهم من أهالي المدينة.

مضيفاً، أنه لدينا لجنة مبادرة مشكلة من الاهالي تعمل بالتنسيق مع الجهات الرسمية وبالتعاون مع الجانب الروسي، وتم وضع مبادرة بالاتفاق مع جميع المسلحين المتواجدين فيها، وأن الحل قائم، وختم حديثه بأن “المسألة مسألة وقت وترتيب من قبل الجهات الرسمية”.

المصدر: إذاعة المدينة

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.