غسان مسعود في السينما السورية لأول مرة

غسان مسعود في السينما السورية لأول مرة بسبب “الاعتراف”

يشارك النجم السوري العالمي، غسان مسعود، في أحدث أفلام المخرج باسل الخطيب “الاعتراف” عن سيناريو كتبه الخطيب بالتعاون مع ابنه مجيد.

ويؤدي “مسعود” في الفيلم شخصية “أبو جاد”، وهو رجل يعيش في منطقة ريفية، يعمل في مساحة الأراضي، يشهد على أحداث حقبتين زمنيتين من تاريخ سوريا المعاصر مطلع ثمانينيات القرن الماضي والحرب التي تواجهها سوريا اليوم.

وحول شخصيته في العمل، أوضح مسعود أن “أبو جاد” يقوم بواجبه الوطني في مرحلة الشباب ويؤدي خدمته العسكرية شأنه شأن أي مواطن سوري، وينتمي إلى جيل يفهم معنى الوطن بطريقة مغايرة عما يسود حاليًا من ترويج لمفاهيم وطنية خاطئة.

وأضاف، أن القدر يضع بوجهه خلال فترة الثمانينيات امرأة غريبة “نهلة” تؤدي دورها النجمة (ديمة قندلفت)، وهي امرأة عانت من ظلم زوجها المنضم إلى تنظيم الإخوان المسلمين آنذاك، ورفضت أن تكون شاهدًا على الجرائم التي يرتكبها، فيحاول “أبو جاد” إنقاذها، فيصطدم بسبب موقفه الإنساني تجاهها مع زوجها، صدام له دلالات حول المواجهة بين عقليتين مختلفتين.

“مسعود”، الذي يشارك في السينما السورية للمرة الأولى “بشكل فعلي” أعرب عن سعادته بالتعاون مع المخرج باسل الخطيب، كاشفًا عن وجود عدة محاولات سابقة للتعاون مع المؤسسة العامة السينما لكنها كانت تبوء بالفشل لأسباب عديدة منها مستوى السيناريوهات والإخراج أحيانًا، وتدني مستوى الأجور التي تدفعها المؤسسة للفنانين أحيانًا أخرى. رغم سعيه وحرصه على إيجاد صيغة تفاهم تتيح هذا التعاون.

وأكد “مسعود” في بيان صحافي، أن فيلم “الاعتراف” ساهم في إيجاد حلول لبعض الإشكاليات والمعوقات التي واجهت تعاونه مع المؤسسة العامة للسينما، مضيفًا أن ما شجعه فعلياً على المشاركة في الفيلم، وجود مشروع مشترك قديم بينه وبين المخرج باسل الخطيب، معتبراً أن هذا التعاون يشكل محفزًا قويًا للعمل دون الالتفات إلى الأجر.

وأكد وجهة نظره حول تناول الواقع الحالي فنيًا باعتبار أن ما يحصل بشكل يومي لا يجوز أن نقدمه في الفن، ولا بد أن نترك مسافة من الزمن كي نختبر المرحلة بشكل أعمق، فدراسة هذه المسائل تحتاج لفترة زمنية تفصله عن الحدث، وبعدها يحين وقت تقديمه للجمهور بحسب قوله.

ربى الحايك - إرم نيوز

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.