السيطرة على مساحات جديدة في ريف حمص تزيد عن 50كم مربع

أفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش نفذت عمليات مكثفة ضد تجمعات ونقاط تحصن إرهابيي تنظيم “داعش” علىالسيطرة على مساحات جديدة في ريف حمص تزيد عن 50كم مربع الأطراف الجنوبية الشرقية لمنطقة جب الجراح شرق مدينة حمص بحوالي 80 كم أسفرت عن “استعادة السيطرة على قرى الصفوانية والمكرمية ورسم سويد وتلة رجم الشارة وجورة نزال”.

ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش عملت على تأمين المناطق الجديدة التي طهرتها من الارهاب عبر “إحكام سيطرتها على التلال المحيطة والطرق الواصلة بينها بجبهة 10 كم وعمق 5 كم”.

وبين المصدر أن العمليات أسفرت عن “مقتل أعداد من إرهابيي “داعش” وتدمير أسلحتهم وعتادهم من ضمنها مدرعات وعربات مصفحة وسيارات مزودة برشاشات”.

ولفت المصدر إلى أن وحدات الهندسة “تعمل على تمشيط المناطق المسيطر عليها لتفكيك العبوات الناسفة والمفخخات التي زرعها إرهابيو التنظيم بغية إعاقة تقدم وحدات الجيش التي تواصل ملاحقة فلولهم الفارة في المنطقة”.

وكانت وحدات من الجيش استعادت السيطرة على قرى مزين البقر والمشيرفة الشمالية ورسم الطويل ومسيعيد شرق وجنوب شرق بلدة جب الجراح.

اشتباكات عنيفة مع إرهابيي “داعش” في حويجة صكر وبعض أحياء دير الزور

كما خاضت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة اشتباكات عنيفة مع تنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة حويجة صكر بالتوازي مع دك معاقله وتحصيناته من قبل سلاح الجو في بعض أحياء مدينة دير الزور وريفها، قضت خلالها على أعداد من إرهابيي تنظيم “داعش” خلال اشتباكات خاضتها مع فلولهم في حويجة صكر مستخدمة صنوف الأسلحة المختلفة.

وعبرت في الـ 18 من الشهر الجاري وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة نهر الفرات من الجفرة باتجاه حويجة صكر في إطار عملياتها لتطهير المحافظة من إرهابيي “داعش”.

وأشار المراسل إلى أن عمليات الجيش تزامنت مع غارات نفذها الطيران الحربي السوري ورمايات مدفعية على تجمعات وتحصينات إرهابيي التنظيم التكفيري في أحياء الجبيلة والعرضي وكنامات ومحاور إمدادهم في قريتي حطلة وخشام الواقعة شرق مدينة دير الزور بنحو 18 كم.

وبين المراسل أن الغارات الجوية أسفرت عن تدمير نقاط محصنة وأوكار لإرهابيي التنظيم والقضاء على أعداد منهم.

وأحكمت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة والرديفة سيطرتها أمس على قرية معدان عتيق ومدينة معدان شمال غرب مدينة دير الزور بنحو 70 كم على الحدود الإدارية بين الرقة ودير الزور وعلى قرية مظلوم على الضفة الشرقية لنهر الفرات وذلك بعد معارك عنيفة سقط خلالها العديد من إرهابيي “داعش” بين قتيل ومصاب.

المصدر: سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.