الجيش يسيطر على قرية الطيبة ويتقدم داخل أحياء الميادين في ديرالزور

حققت وحدات من الجيش العربي السوري مزيدا من التقدم على محور مدينة الميادين خلال عملياتها العسكرية فيالجيش يسيطر على قرية الطيبة ويتقدم داخل أحياء الميادين في ديرالزور ملاحقة تنظيم داعش الإرهابي واجتثاثه من ديرالزور.

وذكر مصدر عسكري في دير الزور أن وحدات من الجيش كثفت عملياتها ضد أوكار تنظيم داعش الإرهابي على محور مدينة الميادين بالريف الجنوبي الشرقي وسيطرت خلالها على قرية الطيبة الملاصقة للمدينة وتقدمت داخل أحياء الميادين من الجهة الغربية وتحديدا في حي البلعوم والمنطقة الصناعية والمداجن.

وأشار المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن تكبيد التنظيم التكفيري خسائر بالافراد وتدمير اسلحتهم وعتادهم ومواقعهم.

وبين المصدر أن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم “داعش” على محور خشام-حطلة شرق نهر الفرات وعلى جبهتي العرفي والصناعة بمدينة دير الزور أدت إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين.

ودمر سلاحا الجو والمدفعية تحصينات ومقرات وآليات لتنظيم داعش الإرهابي في مدينتي موحسن والميادين وقرى بقرص والجنينة والحسينية وحطلة وسعلو وذيبان وحوائج ذيبان والبوليل والصالحية وأحياء كنامات والحميدية والشيخ ياسين وخسارات والعرضي.

وسيطرت وحدات الجيش أمس على عدد من النقاط الاستراتيجية شرق نهر الفرات ومحيط مدينة الميادين وحققت تقدما ملحوظا بسيطرتها على نقاط مهمة باتجاه جسر السياسية.

إلى ذلك لفتت مصادر أهلية من ريف دير الزور الجنوبي الشرقي إلى إقدام تنظيم داعش الارهابي على إعدام 3 أشخاص نحرا بالسكاكين على دوار الانطلاق في مدينة البوكمال وذلك بعد يوم من قتل مدني وتعليق جثته على دوار قرية الحصان بالريف الشمالي الغربي.

وكان المتزعمان “خالد عليوي” الملقب “أبو الوليد حسينية” و”سمير الديري” فرا أمس مع مجموعات ارهابية من تنظيم “داعش” إلى خارج مناطق انتشار التنظيم بريف دير الزور.

تأمين خروج 5 عائلات من مناطق انتشار إرهابيي “داعش” في الميادين

وفي إطار مهامها الوطنية في إعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن وحماية المواطنين والحفاظ على حياتهم من اعتداءات الارهابيين أمنت وحدة من الجيش العربي السوري خروج 5 عائلات بينهم أطفال ونساء من مدينة الميادين التي تعد من أكبر معاقل تنظيم داعش الإرهابي إلى مدينة دير الزور.

وعبر المواطنون الذين تم نقلهم بأمان إلى المدينة عن سعادتهم بالتخلص من إرهاب تنظيم “داعش” الذي كان ينكل بهم ويذيقهم صنوف الاستعباد والاذلال.

ووجه المحررون رسالة لجميع أبناء ريف دير الزور الذين لا يزالون يقيمون في المناطق التي ينتشر فيها التنظيم الإرهابي بأن يتجهوا إلى أقرب نقطة يتواجد فيها الجيش العربي السوري الذي يمثل بر الأمان والطمأنينة لجميع السوريين.

وأكد مدير فرع الهلال الأحمر العربي السوري بدير الزور أنس العشاوي أنه “تم استقبال المواطنين فور وصولهم إلى المدينة وإيواؤهم وتقديم الغذاء والعلاج لهم” مشيرا إلى أن الهلال الأحمر مستمر في تقديم الإغاثة لجميع أبناء الوطن المتضررين جراء الأحداث الراهنة.

ويتخذ تنظيم داعش الإرهابي من المدنيين دروعا بشرية ويمنعهم من المغادرة عبر استهداف المعابر الآمنة التي حددها الجيش لخروج الأهالي حيث قتل إرهابيو التنظيم خلال الأسابيع القليلة الماضية عشرات المواطنين أثناء محاولتهم الفرار إلى مناطق انتشار الجيش العربي السوري في دير الزور

المصدر: سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.