زائر روسي كبير لإسرائيل يوضح ماهو مصير الحرب في سوريا.

نشرت صحيفة جيروزاليم بوست تعليقا على زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى اسرائيل اليوم الإثنين لعقدزائر روسي كبير لإسرائيل يوضح ماهو مصير الحرب في سوريا. سلسلة لقاءات مع وزير الحرب “الاسرائيلي” أفيغدور ليبرمان ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، والتي تعدّ الأولى له منذ تعيينه وزيرًا للدفاع في العام 2012.

وأوضحت الصحيفة :أنّ هذه الزيارة تأتي قبل أيام من مغادرة ليبرمان الى واشنطن، في زيارة تستغرق أربعة أيام، للقاء وزير الدفاع الأميركي جايمس ماتيس، لمناقشة قضايا إقليمية من ضمنها الملف الإيراني.

ومن المتوقّع أن تشمل الإجتماعات “الإسرائيلية” مع شويغو التعاون بين روسيا وإسرائيل والتنسيق العسكري المستمر فوق سوريا، إضافةً الى الوجود الإيراني في سوريا ونقل أسلحة متطوّرة من طهران الى “حزب الله” عبر دمشق.

ولفتت الصحيفة الى أنّ موسكو تدخّلت في الصراع السوري في أيلول 2015، ومنذ ذلك الحين يلتقي مسؤولون روس و”إسرائيليون” بانتظام للتنسيق من أجل تفادي الإصطدامات في أجواء سوريا.

كما قالت إنّ روسيا ترى إيران اللاعب الأساسي في حلّ الأزمة السورية، وشدّدت أكثر من مرة على أهمية الدور الإيراني في البلد الذي مزّقته الحرب. وبما أنّ الحرب السورية تتراجع لصالح الرئيس السوري بشار الأسد، تخشى “إسرائيل” أن تساعد إيران “حزب الله” في إنتاج صواريخ دقيقة موجّهة وبتعزيز موطئ قدم في مرتفعات الجولان.

وكان نتنياهو قد انتقد علنًا إتفاق وقف إطلاق النار في سوريا الذي توصّلت إليها موسكو وواشنطن، باعتبار أنّه لا يشمل وقف التوسّع الإيراني في المنطقة. وكانت روسيا رفضت طلب إسرائيل بإقامة منطقة عازلة لـ60 كلم بين الجولان والمجموعات في سوريا المدعومة من إيران.

وخلال اجتماعه ماتيس وليبرمان الأخير، ناقشا قضايا مثل الحرب السورية والتهديدات الإيرانية، وفي الزيارة المقبلة يُعتقد أنّ ليبرمان سيطلب من ماتيس أن تتصرّف الولايات المتحدة بمواجهة النمو الوجود الإيراني في سوريا.

المصدر: وكالات

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.