الوفد السوري من مهرجان الشباب الدولي: الإرهاب هجّر آلاف الأسر السورية

تواصلت في مدينة سوتشي الروسية فعاليات المهرجان العالمي للشباب والطلبة التاسع عشر بمشاركة الوفد الشبابيالوفد السوري من مهرجان الشباب الدولي: الإرهاب هجّر آلاف الأسر السورية السوري حيث ناقش المشاركون عبر جلسات عمل قضايا تمحورت حول أزمة اللاجئين كنتيجة للعدوانية الإمبريالية والسلام والعدالة ومناهضة الإمبريالية وصداقة الشعوب إلى جانب تخصيص جلسة موسعة تحت عنوان (قوة التضامن من أجل وضع دستور للسلام).

وقدم عضو الوفد السوري الدكتور نضال عمار مداخلة بين فيها أن السياسة العدوانية التي تنتهجها الإمبريالية العالمية في مختلف دول العالم أدت إلى سلسلة من الكوارث والمصائب على الشعوب منها أزمة اللاجئين .

وقال الدكتور عمار إن “الإرهاب المدعوم مادياً ولوجستياً من الولايات المتحدة والصهيونية والحكومة التركية وبشكل خاص من مشيخة قطر وبني سعود أدى إلى تهجير ونزوح الآلاف من الأسر السورية إلى دول الجوار وأوروبا” لافتا إلى أن الدولة السورية تعمل اليوم على تأمين عودة المهجرين إلى بيوتهم وتقدم لهم كل ما يحتاجونه من مساعدة.

وفي محور دور حركة الطلاب في النضال ضد الإمبريالية من أجل السلام والتضامن قدم عمار كعدة عضو الوفد السوري مداخلة استعرض خلالها تاريخ الحركة الطلابية السورية ونضالها منذ خمسينيات القرن الماضي ولغاية اليوم حيث شكل الطلبة والشباب رديفا قويا للجيش العربي السوري في محاربة الإرهاب.

وأشار كعدة إلى أن المنظمات الشبابية والطلابية السورية لها دور كبير على كل الصعد وطنياً وعربياً وإقليمياً وعالمياً وهي حريصة على إقامة اوثق العلاقات مع المنظمات الطلابية والشبابية في كل أنحاء العالم المناصرة والمتضامنة مع قضايانا العادلة.

من جهته بين نائب رئيس وفد الشباب السوري عمر العاروب في تصريح صحفي أن الوفد السوري سيقوم بالعديد من الأنشطة والفعاليات خلال أيام المهرجان مؤكدا حرص الشباب السوري المشارك على ان يكونوا دائماً أنموذجاً للوفود المشاركة.

كما شهد المهرجان جلسة تضامنية مع فنزويلا حيث أكد الشباب دعمهم وتضامنهم مع الشعب والحكومة الفنزويلية في مواجهة الغطرسة الأمريكية إضافة الى جلسات عمل حول التلوث البيئي في العالم ودور الشباب في تشكيل الوعي البيئي.

ويشارك في فعاليات المهرجان الذي يستمر لغاية ال 22 من الشهر الجاري أكثر من 20 الف شاب وطالب من أكثر من 150 بلدا في مختلف المجالات وتتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عاما اضافة الى ممثلين عن المنظمات غير الحكومية للشباب والعديد من الرياضيين والصحفيين الشباب ورجال الأعمال ومن الأشخاص المهتمين باللغة والثقافة الروسية.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين افتتح المهرجان يوم الأحد الماضي تحت عنوان /السلم والتضامن والعدالة الاجتماعية/ وأكد في كلمته أن المهرجان الحالي هو الاكثر تمثيلا واتساعا خلال تاريخ مهرجانات الشباب والطلبة معتبرا أن الشباب من مختلف البلدان والقوميات والمعتقدات توحدهم مشاعر القيم والاهداف المشتركة والسعي الى الحرية والسعادة.

يذكر أن المهرجان يقام منذ عام 1947 مرة كل أربع سنوات ويتم تنظيمه من الاتحاد الديمقراطي العالمي للشباب واستضافته موسكو مرتين في عامي 1957 و1985/.

المصدر: سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.