واشنطن تحذر مواطنيها من «كيميائي النصرة وداعش»!

أشارت وزارة الدفاع الروسية، في معرض استنكارها أمس للاتهامات الاميركية الموجّهة ضدها باستهدافها المدنيين في إدلب،واشنطن تحذر مواطنيها من «كيميائي النصرة وداعش»! إلى تحذير صادر عن وزارة الخارجية الأميركية يعترف بشكل واضح بأن تنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة» استخدما أسلحة كيميائية في سوريا.

وجاءت الإشارة الأميركية ضمن تحذير نشرته وزارة الخارجية الأميركية في تاريخ 18 تشرين الأول الجاري، يطلب من المواطنين الأميركيين عدم التوجه إلى سوريا، نظراً إلى الوضع «غير الآمن» في كافة مناطقها.

وبينما أكد التحذير عدم مسؤولية الوزارة عن متابعة الأضرار التي قد تصيب مواطنيها داخل سوريا، فقد لفتت إلى وجود نشاط تنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة»، موضحة أنهما «يستعملان الهجمات الانتحارية والخطف.... والأسلحة الكيميائية».

وتعدّ هذه الإشارة إلى استخدام التنظيمين لأسلحة كيميائية هي الأولى من نوعها، بعد أن كانت واشنطن قد لفتت إلى امتلاك التنظيمين للأسلحة من دون الاعتراف بأنهما استخدماها مسبقاً.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.