الدفاع الروسية: الطيران الأمريكي يعمل بشكل غير شرعي فوق سورية

 

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن طيران “التحالف الدولي” غير الشرعي الذي تقوده الولايات المتحدة عمد خلال الفترة الماضية إلى إعاقة الطائرات الروسية خلال غاراتها على مواقع تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة الشرقية.

وأشار المتحدث الرسمي باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف في بيان له اليوم إلى أن “غالبية حالات التقارب بين الطائرات الروسية والأمريكية فوق حوض نهر الفرات كانت متعلقة بمحاولات الطيران الأمريكي لإعاقة القضاء على إرهابيي داعش”.

وعملت الولايات المتحدة خلال الأشهر الماضية على تقديم جميع أنواع الدعم لتنظيم “داعش” في البادية السورية حيث قامت بتزويده بالمعلومات الاستخباراتية لشن هجمات على مواقع الجيش العربي السوري إضافة إلى إجلاء قيادييه الأجانب عبر عشرات الإنزالات الجوية لإنقاذهم من الموت المحتم.

ولفت كوناشينكوف إلى أن طائرة أمريكية من نوع (أف 22) كانت تعيق عملية اثنتين من الطائرات الروسية من طراز (سو 35) فوق الضفة الغربية لنهر الفرات يوم الـ 23 من تشرين الثاني الماضي خلال غارة على مواقع محصنة لتنظيم داعش الإرهابي في ضواحي مدينة الميادين.

وبين المسؤول العسكري الروسي أنه “بعد ظهور طائرة روسية في منطقة الميادين أوقفت الطائرة الأمريكية مناوراتها الخطيرة وتوجهت بسرعة إلى أجواء العراق” مشيرا إلى أن الجانب الأمريكي “لم يقدم أي توضيحات بشأن هذه الحادثة ولا بشأن حوادث مماثلة أخرى”.

ودعا كوناشينكوف قادة البنتاغون إلى ” التركيز على القضاء على إرهابيي داعش في العراق، بدلا من إثارة حوادث جوية”.

وأبدى المسؤول العسكري الروسي استغرابه من تصريحات الجيش الأمريكي حول أن هناك مجالا تابعا للولايات المتحدة في أجواء سورية ولا سيما أن “التحالف الدولي” يعمل في الأجواء السورية “بصورة غير قانونية” داعيا ممثلي البنتاغون إلى أن يتذكروا ” أن سورية دولة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة ولا يمكن أن يكون للولايات المتحدة مجال خاص بها في أجوائها”.

وكان مسؤولون في البنتاغون زعموا في تصريحات لهم في وقت سابق أن الطائرات الروسية تتسبب بحالات تقارب خطيرة مع طائرات أمريكية فوق سورية وتدخل المجال الأمريكي شرق نهر الفرات.

 

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.