الدفاع الروسية: الفضل الأول في النصر على (داعش) يعود للقيادة والجيش السوريين

 

أعربت وزارة الدفاع الروسية عن دهشتها لامتعاض وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي اعتبر أنه “من غير المبرر أن تحتكر موسكو النصر على (داعش) في سوريا”.

وكتبت وزارة الدفاع الروسية في تعليق بهذا الصدد: الفضل في دحر (داعش) في سوريا يعود بالدرجة الأولى إلى القيادة والجيش السوري.

وأضافت: بودنا التذكير في هذه المناسبة بأن الجيش السوري قد حرر مئات المدن والبلدات السورية من إرهابيي (داعش) وأعاد جميع الأراضي السورية عملياً إلى سيطرة السلطة الشرعية مدعوماً من القوات الجوية الفضائية الروسية”.

“أما قوات (التحالف الدولي) فقد ركزت في هذه الأثناء على العمل ضد القوات الحكومية السورية، حتى وصل بها الأمر إلى قصف مواقعها بالطيران في دير الزور. “النتائج” الأولى التي حققها (التحالف الدولي) طيلة ثلاث سنوات على حشده، تجسدت في القضاء على مدينة الرقة السورية وسكانها بالقصف الجوي المكثف”.

“وكما أكدت قناة “بي بي سي” البريطانية، فإن (التحالف الدولي) المذكور، قد أتاح لنواة تنظيم (داعش) الرحيل عن الرقة والالتحاق بفلول التنظيم في دير الزور”. وعليه، فإن “الدور الإيجابي” الوحيد الذي قد يحسب لهذا (التحالف) في سوريا، هو عجزه عن تدمير باقي مدن سوريا بالقصف الجوي المكثف أسوة بالرقة”.

المصدر: إنترفاكس

 

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.