هل سيجدد البعث نفسه

الصين لم ترسل قوات خاصة إلى سورية، ولكن هناك تعاون عسكري صيني سوري: كذلك قال لي السفير الصيني "تشي" الذي حفظت اسمه الأول لتشابهه مع اسم تشي غيفارا.. وقد شاركنا سعادة السفير يوم أمس ورشة عمل حوارية بعنوان: التوجه شرقا (الصين) استمرت أربع ساعات في مركز مؤسسة "وثيقة وطن" التي ترأسها المستشارة بثينة شعبان، بمشاركة باحثين وسياسيين لبنانيين وسوريين بالإضافة إلى أمناء مجلس المؤسسة وأنا منهم، وأترك نشر التفاصيل لإعلام "وثيقة وطن" غير أني سأذكر ماطرحه د.خليل جواد من أن تطور تجربة الحزب الشيوعي الصيني الحاكم كانت عاملا أساسيا في نهوض الصين وغزو أسواق العالم، وأن على حزب البعث في سورية أن ينظر إلى هذه التجربته ويحرر هياكله ويطور آليات عمله لكي تتمكن مؤسسات القطر من النهوض كليا ومواكبة التطور العالمي من حولنا .. وقد أصابت فكرته قبولا لدي نظرا لما أعانيه في محاولاتي مع الأصدقاء البعثيين، في القيادة ومجلس الشعب، لتجديد منطلقات الحزب النظرية والعملية، حيث الحزب اليوم مازال يعيد إنتاج نفسه في زمن يبدو أنه لم يعد زمنه ، غير أنه مازال المؤسسة الأقوى المهيمنة على باقي مؤسساته وبه ترتبط عملية التغيير، لولا أنه مازال حزبا محافظا، يتحالف مع التيارات المحافظة، في عالم يتدفق نحو الحداثة تاركا سلفه الميت في المقابر ذاهبا نحو الشمس التي تبزغ من الشرق ..

 

نبيل صالح

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.