احتدام المعارك في إدلب.. والجيش يحرر قرى في ريف حلب

 

 

تستمر في ريف إدلب الجنوبي الشرقي اليوم الجمعة معارك كر وفر ضارية بين قوات الجيش السوري ومسلحي "جبهة النصرة" الإرهابية والفصائل المتحالفة معها.

وذكر نشطاء سوريون معارضون أن الاشتباكات العنيفة تجددت الليلة الماضية نتيجة لهجوم مباغت شنه الجيش السوري على منطقة الزرزور التي خسرتها أمس إثر هجوم معاكس من قبل مسلحي "هيئة تحرير الشام" التي تشكل "جبهة النصرة" عمودها الفقري والفصائل المتحالفة معها.

وأوضح النشطاء أن الزرزور واحدة من ثلاث قرى يحتفظ المسلحون بالسيطرة عليها (علاوة على أم الخلاخيل ومشيرفة شمالي)، وسط تضارب الأنباء عن الجهة المسيطرة على بلدة عطشان، مؤكدين أن الجيش السوري تمكن من استعادة جميع المناطق الأخرى التي خسرها أمس، بما في ذلك قرى الحمدانية والسلومية والجدوعية، والخوين وتل مرق.

وأفادت قناة WarJournal الخاصة بالأزمة السورية في "تلغرام" بأن مجموعة أخرى من القوات الحكومية تتقدم نحو الجهة الشرقية وتقف حاليا في منطقة أم السلاسل، وذلك بهدف الالتفاف بالقوات المقتحمة للمطار الاستراتيجي، مما يسمح للجيش السوري بمحاصرة مجموعة كبيرة من المتطرفين.

في غضون ذلك، يتابع الجيش السوري تقدمه في ريف حلب الجنوبي الشرقي، حيث سيطر بعد مواجهات مع "النصرة" والفصائل المتحالفة معها، على سلسلة قرى، وهي العميرية وأبو جلوس وبرج السما وتل عنبر وأبو عبده وأم عنكش والصالحية وبرج حسين ضاهر وتل صومعة وجب أطناش فوقاني وجب أطناش تحتاني وسحّور والحردانة والأسدية ورسم العميش وحوير الحص والبناوي وجب الأعمى جنوب مدينة السفيرة، حسب خلية الإعلام الحربي المركزي الحكومية.

وكالات

 

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.