عائلة سورية تذبح مترجماً وتقطع جثمانه في ألمانيا !

أصدرت محكمة في مدينة لايبزيغ الألمانية أحكاماً بالسجن تراوحت بين السجن المؤبد وتسع سنوات ونصف السنة على عائلة سورية لاجئة من مدينة حلب السورية بتهمة قتل المترجم السوري فرهاد المنحدر من ذات المدينة.

وجاءت الأحكام بعد تحقيقات استمرت نحو عامين بجريمة قتل المترجم وحصول مكتب التحقيقات على دلائل تثبت تورط سانتا ماريا وأمها انتصار وصديق ابنتها المدعو محمد حيث قاموا بذبحه وتقطيع جثته، حسب ما ذكر موقع صحيفة “بيلد”، الذي أضاف أنه تأكد للمحكمة تورط المتهمين الثلاثة في قتل المترجم المنحدر من مدينة حلب السورية والبالغ من العمر 35 عاماً.

وتعود الجريمة إلى تشرين الثاني عام 2015 عندما أقدمت فتاة سورية تدعى سانتا ماريا تبلغ من العمر 17 عاماً باستدراج المترجم السوري إلى شقتها بغرض قتله برفقة أمها انتصار البالغة من العمر 38 عاماً وصديقها محمد البالغ من العمر21 عاماً، وذلك للاستيلاء على سيارته الرياضية وسحب مدخراته من البنك، والتي كانت تبلغ 10500 يورو.

وتعرف المترجم على الفتاة السورية من خلال عمله كمترجم ووقع في غرامها، على الرغم من أنه كانت تربطها علاقة عاطفية بمحمد المتهم في القضية أيضاً وقامت باستدراجه الى مدينة لايبزيغ حيث ارتكبوا جريمتهم وأخفوا جثته.

واكتشفت الجثة في آذار 2016 وقد تم تقطيعها ورميها في إحدى الغابات. وبحسب الطبيب الشرعي، فإن الجناة قد وجهوا للضحية حوالي أربعين طعنة في مناطق متفرقة من جسده.

واتهم مكتب التحقيقات الفيدرالي الألماني العائلة السورية النازحة من مدينة حلب بتدبير مقتل المترجم السوري المقيم منذ عدة سنوات في مدينة كيمنتس الألمانية واخفاء جثته بحسب موقع “مورغنبوست زاكسن” الألماني بعد أن كشفت كاميرات المراقبة صديق ابنتها يقود سيارة المترجم، كذلك رسائل واتسآب مزيفة أدعت ماريا أنها من فرهاد، إضافة إلى عقود مزيفة حملت اسم محمد صديق ماريا بعد بيعه سيارة الضحية ب 4000 يورو.

وكان فرهاد أسس شركة خدمات للترجمة والبحث عن عمل، أوصلته لحالة من الرخاء المادي، وكان فخوراً باستعراض سيارته الفاخرة بي إم دبليو كابريو وعمل أيضاً كمترجم في مكتب الهجرة واللجوء خلال موجة اللجوء الكبيرة التي شهدتها المانيا.

المصدر:الخبر

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.