السي آي إيه و اغتيالات عبر البحار

الجمل ـ *بقلم فلاديمير بلاتوف ـ ترجمة رنده القاسم:

تاريخ الوكالة المركزية الأميركية للاستخبارات متخم بأمثلة كثيرة عن  اغتيالات سياسية ، و مكانها ليس في  الولايات المتحدة الأميركية فحسب، بل في دول  تختلف واشنطن مع قادتها. و اليوم باشرت  ال سي آي  ايه ،بشكل فعال، العمل على تطوير طرق متنوعة من أجل تصفية متعمدة لخصم الولايات المتحدة السياسي الأحدث ، قائد كوريا الشمالية كيمكيم جونغ أون جونغ أون ، و لا تستدعي  المهمة  قوات خاصة فقط، بل ايضا خدمات خاصة من قبل دول تتعاون بشكل كبير مع السي آي ايه

و الدليل على هذا يظهر بشكل خاص في ميزانية الدفاع  لعام 2018 و التي بلغت ثلاثمائة و عشرة  آلاف دولار ، و التي وضعتها بشكل رسمي حكومة كوريا الجنوبية ، و هي كلفة تصفية قائد كوريا الشمالية كيم جونغ اون.و هذا المبلغ سوف ينفق على  تدريب و تجهيز وحدة قتل خاصة مكرسة للقيادة الكورية الشمالية، و التي بدأ تكوينها في الأول من كانون الأول. الفرقة ستضم حوالي ألف مغوار ، مهمتهم في حالة الحرب هي العثور على كيم جونغ أون و قتله إلى جانب قادة رفيعي المستوى في الدولة الجارة.و كما ذكر مصدر في وزارة الدفاع في جمهورية كوريا لصحيفة Korea Herald فإن المعدات الخاصة في الوحدة تضم طائرات بلا ربان، مفجرين انتحاريين، طائرات استطلاع و قاذفات قنابل ثقيلة. و قد تم حجب المعلومات حول  بنية الفرقة و خطط تدريبها ، و لكن وفقا  لمعلومات وسائل الإعلام الكورية الجنوبية ، فإن جنود الفرقة الجديدة سوف يتدربون وفقا للمنهج المتبع  من قبل فرقة الأهداف الخاصة الأميركية SEAL Team Six  و التي اغتالت أسامة بن لادن.

و بنفس الوقت يجب أن نعيد للأذهان بأن  محاولة خلق وحدة خاصة في كوريا الجنوبية عام 1968 ،ذات أهداف مشابهة، قد انتهت بشكل مأساوي. إذ حصل واحد و ثلاثون مجرما في كوريا الجنوبية على وعود  بالعفو في حال تمكنت الفرقة التي شكلوها من قتل كيم ايل سونغ، و قد خضعت المجموعة لتدريبات مكثفة ، قتل خلالها ثلاثة أشخاص، و في النهاية أرسلوا في قوارب مطاطية إلى جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، و لكن تم استدعاؤهم في منتصف الطريق. و لم يطلق سراح السجناء  و استمر التدريب المنهك، و وضع تاريخ لعملية جديدة. في عام 1971 تمرد أعضاء من المجموعة ، و قتلوا معلميهم ، و حاولوا الوصول إلى سيؤول ، حيث اعترض الجيش سبيلهم ، ففجروا أنفسهم بقنابل ، و تم إعدام الناجين الأربعة  فيما بعد، و فيلم "Slimido" الذي أنتجته كوريا الجنوبية عام 2003 كان حول هذه الحادثة التراجيدية.

خطط متطرفة كهذه من أجل التخلص من خصوم سياسيين بالكاد تثير الدهشة، خاصة إذا كانت هذه الخطط بتوجيه و إشراف السي آي ايه، الخبيرة بهذا السلوك. و ليس غريبا أن يقول قائد وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مايك بومبيو، و من فوق منبر  مؤسسة دفاع الديمقراطيين ، بأنه في حال قيام السي آي ايه بتصفية قائد كوريا الشعبية الديمقراطية كيم جونغ أون ، فإنه لن يعترف  بتورط وكالات أميركية في الاغتيال.

و الكل يعلم أن ما من شيء يقف  في وجه الولايات المتحدة من أجل الحفاظ على هيمنتها، و لو تضمن الأمر قتل  غير المرغوب بهم. و خلال الخمسينات و الستينات ، قتلوا أكبر عدد من القادة الأجانب و شخصيات عامة لم تكن تقاتل من أجل الشيوعية فحسب، ولكن أيضا من أجل استقلال أوطانها. ثم حلت فترة هدوء، ارتبطت بكل من سياسة الانفراج في العلاقات الدولية و بكشف فضائح نشاطات السي آي أي من قبل لجنة الشيوخ عام 1975، و النتائج التي توصلت لها اللجنة حول النشاطات غير الشرعية لخدمات الاستخبارات الأميركية (لاسيما ، أدلة عن قتل و محاولات قتل عدد من رجال دول أجنبية) أدت إلى إصدار رئيس الولايات المتحدة فورد أمرا يقر بحظر قتل قادة أجانب. ولكن في عام 1981 تم اسقاط هذا القرار الرئاسي من قبل ريغان، و بدأت قائمة الضحايا بالنمو بشكل سريع مرة ثانية.هوغو شافيز

و بعد العديد من النقاشات الإعلامية، لم  تسمح المصالح القائمة بربط سر  التطور السريع لمرض الرئيس الفنزويليهوغوشافيز ،و تبعا لذلك موته،  مع ظهور نوع جديد من الأسلحة البيولوجية، و الأمر يتضمن فيروس سرطان و خدمات أميركية خاصة


غير أن الحقيقة الأخرى الأكثر غرابة و غير القابلة للتفسير (إلا من قبل العمليات الخاصة للخدمات الخاصة في الولايات المتحدة) تكمن في أن عددا من القادة اللاتينيين 

إلى جانب هوغو شافيز، و المكروهين من قبل واشنطن قد سقطوا بشكل غير متوقع ضحايا لمرض السرطان بنفس الوقت. و من بينهم الرئيس الأرجنتيني نيستور كيرشنير (خلفه كريستين كيرشنير) الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا ( و قد أتى بعده ديلما روسيف للسلطة) و رئيس الباراغواي فيرناندو لوغو (و الذي تم إسقاطه من قبل انقلاب على يد السي آي ايه عام 2012، و بعد فترة قصيرة أصيب بالسرطان) . و من المثير للفضول أنه بعد  قيام الرئيس  الكولومبي المحافظ  و  المؤيد للولايات المتحدة ، خوان مانويل سانتوس، باطلاق  محادثات السلام مع أنصار القوات المسلحة الثورية لكولومبيا ، أصيبلولا-دا-سيلفا بالسرطان بشكل غير متوقع.

و قد عد الكاتب الفنزويلي لويس بريتو غارسيا أكثر من تسعمائة محاولة للقضاء على حياة الرئيس الكوبي فيديل كاسترو بتنظيم من السي آي ايه. و في السنوات الأخيرة من حياته ، عانى كاسترو من ورم غامض في الأمعاء أصابه بعد قمة عام 2006 في مدينة قرطبة الأرجنتينية، كما نتذكر الموت الغريب جدا لرئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات الذي عانى من اللوكيميا عام 2004.

ولن يبدو غير منطقي أن نذكر أيضا معلومات ويكيليكس عن قيام  السي آي ايه عام 2008 بالطلب من سفارتها في الباراغواي جمع معلومات، بما فيها تلك التي تتعلق بالحمض النووي، عن المرشحين الرئاسيين الأربعة، فمع معرفة الحمض النووي لشخص ما، سيكون من السهل تطوير جين ورمي لكل شخص، و اذا افترضنا أن هذه المعلومات تمت حيازتها ليلة الانتخابات في البرازيل، عندها ستنطبق هذه النظرية على السرطان الذي أصاب ديلما روسيف عام 2009.

إذن ، علاوة على الخيارات القاسية في تصفية الخصوم السياسيين (كما حدث مع الرئيس العراقي صدام حسين و الرئيس الليبي معمر القذافي)، لن يكون مستبعدا عمل السي آي ايه على إصابتهم بالسرطان.و إضافة إلى هذا، منذ زمن  طويل تجرى تجارب مشابهة في مخابر سرية تابعة للسي آي ايه، أضحت سلاحا عسكريا بيد القوات الخاصة الأميركية، و قد عرف الدكتور الأميركي  كورنيليوس بي روادس المختص في علم الأمراض من معهد روكفلر للأبحاث الطبية في نيويورك، و الذيخوان مانويل سانتوس  بدأ عمله في بورتو ريكو و أصبح رائدا في كل مجالات خلق تقنيات جديدة لقتل الناس، من الطرق الكيماوية و البيولوجية إلى الإشعاع، و بتمويل من معهد روكفلر قاد تجاربا في بورتوريكو أوائل الثلاثينات أدت لإصابة أشخاص بخلايا سرطانية، و كان عمله يتم داخل مبنى سري يحمل الرقم 439.

هل السرطان السلاح الجديد لوكالات الاستخبارات الأميركية يناسب بقاء الامبراطورية الأميركية الشمالية؟ من الجدير ذكره أن المرض يصيب فقط السياسيين الذين تعارض توجهاتهم السياسية الحالة المسيطرة للولايات المتحدة.و أهم فوائد هذه الطرق أنها لا تترك أثرا، و تتنكر بشكل سرطان أو جلطات قلبية و بذلك لا خوف من فضيحة محتملة و مساءلة قانونية.



* متخصص في شؤون الشرق الأوسط


عن مجلة New Eastern Outlook الإلكترونية



إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.