في ريف دمشق..إغلاق 16 منشأة تجارية بسبب الغش!

 

بين مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق لؤي السالم، أن المديرية اتخذت جملة من الإجراءات لمعالجة ظاهرة غش المواد في مقدمتها تسيير دوريات رقابة نوعية في الأسواق مهمتها المراقبة وتتبع انسياب السلع في محافظة ريف دمشق، والتأكد من صحتها وسلامة استهلاكها، وذلك على مدار 24 ساعة إضافة لتعاون بعض الجهات المحلية والشعبية لتنفيذ أعمال المراقبة وحماية السوق من ضعاف النفوس ومعالجة الظواهر السلبية المخلة بسلامة الأسواق وصحة المواطن على السواء.
وأضاف السالم: إن المتابعة اليومية أثمرت منذ بداية الشهر الحالي وحتى تاريخه عن تسجيل حوالي 220 مخالفة منها مخالفات جسيمة، وهي التي أخذت الحيز الأكبر في أعمال الرقابة بلغ عددها بحدود 101 مخالفة نظمت بحق أصحابها الضبوط التموينية والقانونية اللازمة، تركزت المخالفات على الاتجار بمادة الدقيق التمويني وسوء صناعة رغيف الخبز والنقص في الوزن، وضبط محطات وقود تتلاعب بالكيل وتقاضي أسعار زائدة، إضافة لضبط محلات ومستودعات وورشات تتعامل بالمواد المنتهية الصلاحية وتقوم بأعمال الغش بذات البضاعة، ناهيك بضبط فعاليات تجارية تتعامل بمواد مهربة مجهولة الهوية والمصدر، حيث قدرت كمية المواد التي تمت مصادرتها بحدود 25 طناً خلال الفترة المذكورة معظمها مواد غذائية ومنظفات وغيرها من المواد المهربة والمنتهية الصلاحية.

أما فيما يتعلق بالإغلاقات التي نفذتها المديرية خلال الأسبوع الماضي فقد أكد السالم أن عددها حوالي 16 إغلاقاً شملت محالّ تجارية ومعامل لإنتاج المواد الغذائية والمنظفات، إضافة لمستودعات تحتوي على مواد مخالفة ومنتهية الصلاحية وأخرى مواد مهربة مجهولة المصدر، مع إحالة ثلاثة تجار إلى القضاء موجوداً بسبب أعمال الغش ومخالفة أنظمة عمل السوق.

يذكر أن عدد المخالفات التي تم ضبطها في أسواق ريف دمشق منذ بداية العام وحتى تاريخه بلغ حوالي 810 مخالفات تم تنظيم الضبوط التموينية بحق أصحابها منها 620 ضبطا عدلياً.

المصدر: تشرين

 

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.