عـودة 70٪ من سكان الريف الغربي لدير الزور

 

تزامناً مع عودة الأهالي إلى دير الزور أكد مصدر مطلع في لجنة إعادة الإعمار أن نسبة العودة إلى الريف الغربي للمدينة بلغت حتى تاريخه حوالي 70% من العدد الأصلي، أما الريف الشرقي فقد تجاوز عدد سكانه 60 ألف نسمة، ولاتزال حركة العودة مستمرة بشكل يومي إلى مختلف مناطق المحافظة.

وبيّن المصدر أنه تم فتح وتأهيل مجموعة كبيرة من الطرق، وإزالة الأنقاض وردم الخنادق وترحيل النفايات، مع تأهيل الحاويات والعربات لجمع وترحيل القمامة والأنقاض، وتابع المصدر أن عدد المشروعات المتعاقد عليها بلغ أكثر من 28 مشروعاً منها تأهيل المشفى العسكري بقيمة ثلاثة مليارات ليرة من أصل ستة مليارات مخصصة لتخديم المحافظة، إضافة إلى خطط الوزارات الخاصة بالمحافظة، ومجموعة من المشروعات الإنمائية التي تقوم بتنفيذها المنظمات الدولية، بهدف تأمين الحياة الكريمة لأهالي المحافظة، وتشجيعهم للعودة لمنازلهم للمشاركة بعمليات إعادة الإعمار وإحياء المحافظة.

وفي السياق نفسه ذكر المصدر أنه تمت صيانة معمل تعبئة أسطوانات الغاز المنزلي، كما تم تأمين حاجات المحافظة كاملاً من المشتقات النفطية وتم توزيع المواد الإغاثية على 6000 عائلة بعد وصول 55 شاحنة مساعدات.

كما تم إيصال الماء إلى حوالي نصف أحياء المدينة، وتتابع الورشات عملها لاستكمال صيانة وتأهيل محطات ضخ المياه بشكل كامل، وتشغيل محطة البوكمال الرئيسة بنسبة 50%، ويأتي ذلك بالتزامن مع عمل ورشات الكهرباء التي تواصل عملها في صيانة الشبكات الكهربائية، حيث وصلت 15 محطة تحويل و7 كبائن، كما تم تركيب مقسم لاسلكي سعة 1000 يوازيه تركيب مقاسم هاتفية في البوكمال والميادين، إضافة إلى تأمين عيادة طبية متنقلة، وافتتاح العديد من النقاط الطبية في مناطق مختلفة من المحافظة لتقوم بتأمين الخدمات الصحية واللقاحات للأطفال والأهالي، وإحداث صيدلية في مركز المدينة.

وبيّن المصدر أنه تم تشغيل عدد من خطوط الأفران الآلية وفتح أفران خاصة في عدة مناطق، وتشغيل أحد خطوط الفرن الآلي في مدينة الميادين بطاقة 10أطنان يومياً وتزويده بكل مستلزمات إنتاج الخبز، وكشف المصدر عن استمرار عملية تسويق الأقطان إلى محلج أبي الفداء في حماة، لتبلغ الكمية المسوقة 570 طناً في الريف الغربي يقابلها 650 طناً من القطن في الريف الشمالي.

كما تم تركيب 16 غرفة صفية مسبقة الصنع من أصل 50 غرفة سيتم تركيبها لاحقاً، مؤكداً أنه تم افتتاح حوالي 57 مدرسة يرتادها حوالي 18660 طالباً تم توزيع الحقائب المدرسية والقرطاسية عليهم، موزعة بين الريف الشرقي والغربي والشمالي للمحافظة.

ويتابع المصدر: إن كل الدوائر والجهات الحكومية عادت للعمل من خلال تجهيز مواقعها وإعادة تأهيلها بشكل إسعافي لتأمين سير العمل بشكل تدريجي من خلال مراكز مؤقتة، حيث تم تخديم وزارة الداخلية في مدينة دير الزور (إدارة نقل بيانات – لا حكم عليه – سجل مدني – هجرة وجوازات – المرور)، كذلك مديرية النقل كان لها حصة في التخديم من خلال البدء بتسجيل الآليات وتحصيل الرسوم، فضلاً عن تفعيل مديرية التجارة وحماية المستهلك.

المصدر: تشرين

 

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.