إرهابيو “جيش الإسلام” في بلدة الضمير يواصلون تسليم أسلحتهم قبيل إخراجهم إلى جرابلس

واصل إرهابيو “جيش الإسلام” في بلدة الضمير في منطقة القلمون بريف دمشق الشرقي تسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الدولة السورية.

ويقضي الاتفاق الذي تم التوصل إليه أمس بإخراج إرهابيي “جيش الإسلام” من بلدة الضمير إلى منطقة جرابلس وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء وذلك بعد تسليم أسلحتهم حيث قاموا أمس بتسليم أسلحة ثقيلة ومتوسطة من بينها 5 آليات مزودة برشاشات وعربة بي أم بي ومدفع ومنصات إطلاق قذائف.

وذكر مصدر ميداني أن عدد الإرهابيين المقرر إخراجهم من الضمير يبلغ 1500 إرهابي إضافة إلى عائلاتهم ليبلغ العدد الإجمالي لهم نحو 5 آلاف مبينا أن وحدات من الجيش العربي السوري ستدخل إلى البلدة بعد إخراجهم لتمشيطها وتطهيرها من الألغام.

ويأتي اتفاق إخراج الإرهابيين من بلدة الضمير بعد 4 أيام من خروج آخر دفعة من إرهابيي “جيش الإسلام” من مدينة دوما إلى جرابلس حيث دخلت بعد ذلك وحدات من قوى الأمن الداخلي إلى مدينة دوما لتعزيز الأمن والاستقرار داخل المدينة.

 

سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.