طفل دوما يكشف مسرحية الكيماوي (فيديو)

طفل دوما يكشف مسرحية الكيماوي (فيديو)

بثت قناة "روسيا 24" شريط فيديو يتضمن لقاء مع طفل كان في موقع الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما السورية يوم 7 أبريل الجاري.

ونفى الطفل، الذي يدعى حسن دياب، وهو في الـ 11 من عمره، خلال حديث للقناة الروسية، تسممه جراء هجوم كيميائي في دوما، كما روى ما جرى معه يوم الحادث.

وأوضح حسن أنه ذهب يوم 7 أبريل برفقة والدته إلى المركز الصحي بعد سماعهما لنداءات بالتوجه إلى أقرب النقاط الطبية، وأكد أن مسعفين رشوه بالماء، وصوروا ما جرى فور وصوله للمستشفى.
من جانبه، قال والد الطفل، إن ابنه حصل مقابل مشاركته في تصوير "الهجوم الكيميائي" على "تمر وبسكويت"، مؤكدا أن حسن كان في حالة صحية جيدة.  

المسرحية الدموية

وفي تعليقها على شهادة الطفل السوري، دعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، الدبلوماسيين والصحفيين الأمريكيين لعقد لقاء شخصي مع حسن، وقالت متسائلة: "يا السيدة نيكي هايلي، المندوبة الأمريكية الدائمة في مجلس الأمن، هل ستظهرين للطفل السوري حسن دياب الأمم المتحدة؟ وأنت، يا السيدة كريستيان أمانبور، هل ستعرضين صورا له خلال مقابلاتك مسؤولين من البيت الأبيض على قناة CNN"؟  

ووصفت زاخاروفا الهجوم الكيميائي المزعوم بـ"المسرحية الدموية، التي تشارك فيها الولايات المتحدة وحلفاؤها مع المسلحين والخوذ البيضاء".
وأفاد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا بأن التقرير المصور حول طفل مدينة دوما الذي زُعم أنه تعرض لهجوم كيميائي سيعرض على ممثلي الدول الأعضاء بمجلس الأمن الدولي.

وقال نيبينزيا في حديث لقناة "روسيا 1" اليوم الخميس: "يتوفر لدينا هذا التقرير المصور، مع العناوين الفرعية. سنقوم بتوزيعه على الدول الأعضاء في مجلس الأمن والصحفيين، كما سنجد إمكانية لعرضه في الجلسة المقبلة لمجلس الأمن".

وكانت منظمة "الخوذ البيضاء" أعلنت أن القوات الحكومية استخدمت في 7 أبريل الجاري الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية. من جهته أجرى مركز المصالحة الروسي في 9 أبريل فحصا في دوما ولم يجد أي آثار لاستخدام الكيميائي هناك. وفي 14 أبريل قامت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بضربة صاروخية على مواقع البنية التحتية العسكرية والمدنية في سوريا، معلنة أن أعمالها هذه تعد "ردا على استخدام الكيميائي" في دوما.

 




المصدر: تاس +روسيا 24 + فيسبوك

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.