عودة العشرات من عائلات مركز حرجلة إلى الغوطة الشرقية

عادت عشرات العائلات من مركز الإقامة المؤقتة في الحرجلة إلى منازلها في قرى وبلدات الغوطة الشرقية التي أعاد إليها الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار.

وفي الحافلات التي أقلت العشرات منهم صرح عدد من أهالي بلدة سقبا أنهم اشتاقوا لأرضهم ومنازلهم التي أجبرتهم التنظيمات الإرهابية على مغادرتها هرباً من إجرامهم وللحفاظ على حياة أبنائهم مؤكدين أن الوطن غالٍ وعلى الجميع العمل يداً بيد حتى إعادة إعمار ما دمره الإرهاب موجهين رسالة إلى جميع من غرر بهم للعودة إلى الغوطة الشرقة وتسوية وضعه ليكون الجميع نواة متينة للانطلاق نحو سورية القوية بأبنائها والمزدهرة بعقولهم وعملهم ومثابرتهم.

وأشار فهد قرواني رئيس مركز الحرجلة للإقامة المؤقتة إلى أن عملية إعادة من يرغب من الأهالي إلى منازلهم في الغوطة الشرقية بدأت أمس حيث بلغ عدد العائدين 331 شخصاً من أهالي سقبا وحمورية ومسرابا لافتاً إلى أن العملية مستمرة حتى إعادة جميع الراغبين من أهالي الغوطة الشرقية إلى منازلهم في حين اختارت الأسر التي لديها أبناء يتقدمون لشهادة التعليم الأساسي البقاء في المركز ريثما تنتهي الامتحانات.

وبين قرواني أن عملية تجهيز الحافلات تبدأ منذ الصباح حيث يتم صعود الأسر بعد تأمين أمتعتها داخل الحافلة ومن ثم تدقق الأسماء وتنطلق إلى الغوطة الشرقية لافتاً إلى أن العائدين اليوم هم من أهالي بلدة سقبا.

وبالتوازي مع العملية العسكرية التي نفذتها وحدات الجيش العربي السوري ضد التنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية والتي أدت إلى إخراجها منها إلى إدلب وجرابلس أمنت وحدات الجيش عبر فتح 4 ممرات آمنة في جسرين وحمورية ومخيم الوافدين وحرستا خروج أكثر من 143 ألف شخص من الغوطة الشرقية من الذين كانت تحتجزهم التنظيمات الإرهابية وتتخذهم دروعاً بشرية واسكنتهم في مراكز للإقامة المؤقتة وبعد إعادة الأمن والاستقرار إلى الغوطة الشرقية ودخول مؤسسات الدولة إليها وانطلاق عجلة الحياة فيها تعمل اليوم الجهات المعنية بالتعاون مع محافظة ريف دمشق على إعادة الأهالي إلى منازلهم لبدء حياة مليئة بالعزة والكرامة والأمل بالمستقبل.

 


المصدر: سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.