الجيش يعثر على أسلحة غربية وأجهزة اتصالات وآليات مسروقة في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم

عثرت الجهات المختصة بالتعاون مع لجان المصالحة والأهالي في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق على معدات طبية وأسلحة وأجهزة اتصالات ومخارط وعدد من الآليات المسروقة.

وأفاد مصدر ميداني بأنه خلال تمشيط بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم عثرت الجهات المختصة بالتعاون مع لجان المصالحة والأهالي على مخازن ومستودعات للذخيرة والاسلحة والقذائف التي كان الإرهابيون يستخدمونها لاستهداف الأحياء الآمنة إضافة إلى عدد من السيارات المسروقة من المواطنين.

وأشار المصدر إلى أن الأسلحة المضبوطة تتضمن قذائف صاروخية محلية الصنع وقذائف هاون من عيار 120 مم و60 مم وقذائف عيار 82 مم وقذائف “ار بي جي” ورامي قنابل وقنابل هجومية وأجهزة إشارة واتصال كان الإرهابيون يستخدمونها للتواصل فيما بينهم إضافة إلى كمية كبيرة من الأسمدة التي تدخل في صناعة المواد المتفجرة والعديد من اسطوانات الإطفاء المعدة للتفخيخ حيث تم تصميمها على شكل عبوات ناسفة.

وبين المصدر أن من بين الأسلحة بنادق آلية ورشاشات بعضها غربي الصنع ما يدل على الدعم الخارجي الذي كان يتلقاه الإرهابيون في هذه البلدات مشيرا إلى أنه تم العثور أيضا على معدات صناعية تستخدم لتصنيع الذخائر والقذائف من بينها مخارط للفرز ولتصنيع القذائف أغلبها حديث وميكانيكي وآلات قص ومحركات توليد الكهرباء لتشغيل المعدات إضافة إلى معدات لحفر الانفاق.

ولفت المصدر إلى أنه تم خلال تمشيط البلدات الثلاث ضبط تجهيزات طبية كاملة مسروقة كان الإرهابيون يعالجون من خلالها مصابيهم في مشافيهم الميدانية مبينا أن هذه التجهيزات تتضمن أجهزة إجراء عمليات جراحية وإسعافية وتعقيم واجهزة تصوير اشعة وايكو وفحص الدم ومخابر.

وكانت التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها رضخت خلال الأشهر الماضية في الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي لسلسلة اتفاقات بريف دمشق وفقا لشروط الحكومة السورية وتحت ضربات الجيش العربي السوري المركزة والمكثفة التي أوقعت خسائر فادحة بهياكل هذه التنظيمات ومتزعميها ما أرغمها على الخروج إلى شمال سورية.

 

سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.