في سوريا.. عمال صويمعة يصممون محركاً يوفّر ملايين الليرات

بجهود وخبرات محلية تمكن فنيو وعمال صويمعة مركز شطحة بمنطقة الغاب من التوصل إلى تصميم وتعديل محرك يزن 200 كغ وتركيبه على أحد خطوط استلام الأقماح في الصويمعة بدلا من محرك تعطل أثناء استخدامه الأمر الذي أدّى إلى استمرار العمل باستلام الأقماح وتوفير ملايين الليرات بأعمال الصيانة بالاعتماد على قطع تبديل محلية.

وأوضح العمال حكيم صقر ومعن أسعد وأمين حمادة آلية إصلاح خط الاستلام وتدارك العطل الفني الحاصل على أحد خطوط الصويمعة عبر تصميم وتعديل محرك قديم بما يتناسب مع خط الإنتاج ووضعه بشكل عاجل في الخدمة لاستمرار العمل.

وقال المهندس حسن أحمد إبراهيم من فرع المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب بحماة: إنّ المحرك الذي تم تصميمه واستغرق العمل به نحو أسبوعين من قطع تبديل محلية يتميز بمواصفات فنية عالية من حيث الجودة وعمر الاستخدام الافتراضي وفي حال تم اللجوء إلى ورشات الصيانة فإنّ ذلك يكلف ملايين الليرات وتبلغ الطاقة الاستيعابية للصويمعة 12 ألف طن من القمح وتتضمن خطي استلام.

 


المصدر: تشرين

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.