شهداء في قصف أميركي قرب البوكمال

أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» عن سقوط عدد غير محدد من الشهداء والجرحى في قصف أميركي استهدف، ليل أول  أمس، موقعاً عسكرياً للجيش السوري في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، فيما نفى الجيش الأميركي تنفيذه ضربات جوية هناك.

ونقلت «سانا» عن مصدر عسكري سوري قوله إن «التحالف (الدولي) اعتدى على أحد مواقعنا العسكرية في بلدة الهري جنوب شرق البوكمال»، في ضربة جديدة للتحالف تأتي بعد ثلاثة أيام من تحرير وحدات الجيش المنطقة الممتدة بين طريق حقل الورد والمعيزلة والطماح، وصولاً إلى فيضة ابن موينع بمحور يبلغ طوله 40 كيلومتراً.

وفي حين لم تحدّد «سانا» عدد الضحايا، تحدثت وكالة «فرانس برس» في البداية عن استشهاد 38 عنصراً على الأقل «من جنسيات غير سورية»، وذلك نقلاً عن مصادر في «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض. لاحقاً، أحصى «المرصد» ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 52 شهيداً «بينهم 30 مقاتلاً عراقياً و16 مقاتلاً سورياً».

في المقابل، نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن يكون سلاح الجوي الأميركي أو طائرات «التحالف» قد وجهت ضربة ضد قوات الجيش في منطقة البوكمال.ونقلت وكالة «نوفوستي» عن المتحدث باسم البنتاغون، أدريان رانكين غالاوي، قوله: «هذه ليست ضربة أميركية أو من التحالف». وفي الإطار نفسه، نفى المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، جوش جاك، في تصريح لـ«رويترز» تنفيذ «أي فرد في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضربات قرب البوكمال».

كذلك نفى التحالف الدولي، على لسان المتحدث باسمه، الكولونيل شون رايان، شن أي غارات جوية غرب نهر الفرات. وكتب الأخير في تغريدة عبر «تويتر» إن «التحالف الدولي لم ينفذ أي ضربات بالقرب من البوكمال في سوريا، غرب نهر الفرات»، مضيفاً أن «قوّات التحالف تركّز، بالتعاون مع قوات سوريا الديموقراطية، على هزيمة داعش شرق نهر الفرات».
«الحشد الشعبي»: واشنطن قتلت 22 من عناصرنافي غضون ذلك، اتهم «الحشد الشعبي» العراقي واشنطن بقتل 22 من عناصر قواته في الغارة على الحدود السورية.

وفق ما جاء في بيان قيادة «الحشد»، «قامت طائرة أميركية عند الساعة العاشرة من مساء يوم أمس الأحد (19:00 بتوقيت غرينيتش)، بضرب مقر ثابت لقطعات الحشد الشعبي من لواءي 45 و46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سوريا بصاروخين مسيّرين، ما أدى إلى استشهاد 22 مقاتلاً وإصابة 12 بجروح».وفي الإطار نفسه، أكدت النائبة في البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون، فردوس العوادي، في بيان لها اليوم، شنّ «التحالف» غارات ليلية استهدفت قوات تابعة لـ«الحشد»، مُقرّةً بأن القصف «الحاقد» أودى بأرواح عشرات المقاتلين.

وحثّت النائبة حكومة بغداد على اتخاذ موقف حاسم إزاء استهداف «التحالف الدولي» عناصر «الحشد» كجزء لا يتجزأ من المؤسسات الأمنية العراقية، مطالبةً مجلس الوزراء بطرد قوات «التحالف» من البلاد.

وكانت وكالة «رويترز» قد ذكرت، نقلاً عن مصدر عسكري لم تسمّه، أن «طائرات مسيّرة مجهولة، يُرجّح أنها أميركية، قصفت نقاط للفصائل العراقية» بين البوكمال والتنف، إضافة إلى مواقع عسكرية سورية. وبحسب المصدر، فإن الضربة «قتلت وأصابت بعض المقاتلين العراقيين»، من دون أن يحدد عددهم.

 



الأخبار

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.