العثور على مستودع للأسلحة من مخلفات الإرهابيين يحتوي قنابل “إسرائيلية” الصنع

واصلت الجهات المختصة تأمين القرى والبلدات المحررة من الإرهاب في ريف حماة الجنوبي عبر عمليات تمشيط دقيقة لإزالة مخلفات التنظيمات الإرهابية وتطهيرها من الألغام والمفخخات.

وأفاد مصدر ميداني في حماة بأن عناصر الهندسة في الجهات المختصة واصلوا تمشيط بلدة عقرب جنوب غرب مدينة حماة بنحو 30 كم لرفع المفخخات والذخائر والأسلحة التي تركها الارهابيون قبل إخراجهم إلى شمال سورية بعد انهيارهم واستسلامهم نتيجة الانتصارات التي حققها الجيش في المنطقة حيث عثروا بالتعاون مع الأهالي على مستودع للتنظيمات الإرهابية يحوي اسلحة وذخائر متنوعة.

وبين المصدر أن المستودع يحتوي أسلحة متنوعة من مخلفات الإرهابيين من بينها قنابل “إسرائيلية” الصنع وبنادق حربية ورشاشات “بي كي سي” ومسدسات حربية وأجهزة اتصال لاسلكي وذخيرة وقذائف هاون وبندقية قناصة.

وعثرت الجهات المختصة أمس خلال تمشيط قريتي طلف وخربة الجامع بريف حماة الجنوبي على وكرين يحويان كمية من الاسلحة والذخائر من مخلفات الإرهابيين.

وأعاد الجيش العربي السوري في الـ 16 من أيار الماضي الأمن والاستقرار إلى 65 مدينة وبلدة وقرية بعد إرغام التنظيمات الارهابية على تسليم أسلحتها الثقيلة والمتوسطة والخروج من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.

وبدأت الجهات المعنية في حمص وحماة على الفور بتأمين واصلاح البنى التحتية والخدمات الأساسية في هذه البلدات بالتوازي مع أعمال التمشيط التي تنفذها وحدات الهندسة في المنطقة لرفع مخلفات الارهابيين منها حفاظا على حياة المدنيين.

 


سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.