مختطفي اشتبرق الى الحرية و أهالي كفريا و الفوعة خارج الحصار

أعلنت وكالة “سانا” الرسمية السورية للأنباء عن أنباء بالتوصل لاتفاق يقضي بتحرير الآلاف من أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين في ريف إدلب، إضافة إلى مختطفين سابقين.

ونقلت الوكالة عن مراسلها قوله أن الاتفاق يقضي بتحرير الآلاف من أهالي البلدتين بريف إدلب، إضافة إلى كامل العدد المتبقي من مخطوفي بلدة اشتبرق الواقعة بمنطقة جسر الشغور غرب إدلب.


يذكر أن أهالي بلدتي كفريا والفوعة محاصرون منذ آب/أغسطس 2015 من قبل المجموعات المسلحة التي سيطرت قبل ذلك بأيام على مدينة إدلب وحاصرت البلدتين وشنت العديد من الهجمات لاقتحامهما لكنها فشلت، وقد تم تحرير الآلاف من أهالي البلدتين في عدة اتفاقات سابقة، كان أحدهما حين تحرير مدينة حلب وخروج الإرهابيين منها، وقبل حين تحرير مدينة الزبداني وبلدة مضايا.


أما بلدة اشتبرق فقد سيطر عليها المسلحون في شهر أيار 2015 وقاموا بارتكاب مجزرة بحق أهاليها وتم أسر ما يقارب 85 مدنياً، تم تحرير 42 منهم في شهر أيار الفائت.

 



الميادين