الضباط الأحرار والإخوان المسلمون: القصة كما لم ترو من قبل

في ليلة باردة من ليالي شتاء عام 1946 تحرك سبعة أشخاص في الظلام الدامس في منطقة مصر القديمة بالقاهرة، تجاه منزل في حي الصليبة بجوار سبيل أم عباس، أحد الأسبلة التاريخية الشهيرة في تلك المنطقة. صعد السبعة إلى الطابق الأول من المنزل، ونقر أحدهم على الباب نقرة خاصة، وسأل: الحاج موجود؟ كانت تلك الطَرَقَات وذلك السؤال بمثابة كلمة سر انفتح على إثرها الباب، ليدلف السبعة إثر ذلك إلى حجرة ذات ضوء خافت مفروشة بالحصير، فيها مكتب موضوع على الأرض ليست له أرجل. برفقة أحد الأشخاص، دخل ضيوف المنزل الغامض، واحدًا بعد الآخر، إلى حجرة مظلمة تمامًا، يجلس فيها رجل مغطى من قمة رأسه إلى أخمص قدميه بملاءة.


بعد أن غاب كل واحد منهم لبرهة في تلك الحجرة؛ عاد الضيوف إلى الحجرة الأولى ذات الضوء الخافت ليجدوا أمامهم شخصًا عرَّفهم بنفسه، وعرَّف الضيوف أنفسهم له، وكانوا حسب الأقدمية في كشوف الجيش المصري:

 1. النقيب عبد المنعم عبد الرءوف، من الكتيبة الثالثة مشاة.

2. النقيب جمال عبد الناصر حسين، من الكتيبة الثالثة بنادق مشاة.

3. الملازم أول كمال الدين حسين، من سلاح المدفعية.

4. الملازم أول سعد حسن توفيق.

5. الملازم أول خالد محيي الدين، من سلاح الفرسان.

6. الملازم أول حسين محمد أحمد حمودة، من الكتيبة الثالثة بنادق مشاة.

7. الملازم أول صلاح الدين خليفة، من سلاح الفرسان.


عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني 2011 شهدت الحياة السياسية في مصر تنسيقًا وتعاونًا لافتًا بين جماعة الإخوان المسلمين والمجلس العسكري الحاكم للبلاد في تلك الفترة، وهو تعاون لم يدم طويلًا، حيث صارت الأمور بين الطرفين إلى الصدام الذي شهدناه جميعًا بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013. إحدى الفرضيات السائدة عما جرى؛ هو أن التاريخ في مصر قد أعاد نفسه وكرر تسلسل الأحداث ذاته الذي جرى بين عامي 1952 و1954، عقب إطاحة الجيش بالملك فاروق. ولكن هل هذا هو ما جرى بالفعل؟


عندما نعيد التأمل في الروايات والشهادات التاريخية عن تلك المرحلة، سنكتشف أن الأمر كان أعمق وأعقد من ذلك بكثير، حيث كان تنظيم «الضباط الأحرار» على خلاف عديد التصورات التاريخية السائدة عنه تنظيمًا منبثقًا من رحم جماعة الإخوان المسلمين، حرفيًّا، وبكل ما تحمله العبارة من دلالة، حيث بدأت نواة التنظيم الفعلية كأحد أسر جماعة الإخوان المسلمين السرية داخل الجيش المصري، والتي كنت تلتقي أسبوعيًّا بشكل سري في بيوت أحد أعضائها، برعاية ومتابعة مستمرة من الصاغ محمود لبيب وكيل جماعة الإخوان المسلمين للشئون العسكرية آنذاك.


أوراق النشأة: كيف تشكلت نواة التنظيم الأولى؟

في مذكراته التي صدرت عام 1988 تحت عنوان: «أرغمت فاروق على التنازل عن العرش»، يقول عبد المنعم عبد الرءوف :
استطعت فى شهر أكتوبر عام 1942 أن أدعو ضابطًا من الكتيبة الثالثة لحضور درس الثلاثاء بدار المركز العام لجماعة الإخوان المسلمين، وهو النقيب جمال عبد الناصر حسين، ثم أتبعته بضابط ثانٍ وهو الملازم أول حسين أحمد حمودة الذي نقل على قوة الكتيبة، ثم دعوت ضابطًا ثالثًا هو الملازم كمال الدين حسين من سلاح المدفعية، وكان منزله قريبًا من منزلي بحي السيدة زينب، وكثيرًا ما تجاذبنا أطراف الحديث أثناء ركوبنا (الترام) صباحًا متوجهين إلى وحدتنا. ثم دعا الملازم أول حسين أحمد حمودة ضابطين؛ أولهما، شقيق زوجته الملازم أول سعد توفيق من سلاح الإشارة، (توفي إلى رحمة الله عام 1962)، وثانيهما، الملازم أول صلاح الدين خليفة زميلًا له من سلاح الفرسان هو الملازم أول خالد محيي الدين، واكتمل عددنا سبعة عام 1944، وواظبنا على اللقاء أسبوعيًّا في بيت هذا مرة، وفي منزل ذاك مرة أخرى، وهكذا، ولم يتغيب الصاغ محمود لبيب عن هذه اللقاءات إلا نادرًا.

يستكمل عبد الرءوف شهادته عن تلك الفترة ويقول:


كانت أحاديثنا في هذه اللقاءات تتناول ضعف عتاد الجيش وتصرفات الملك فاروق الخليعة، وحوادث الصهاينة المتصاعدة ضد الفلسطينيين، وتكالب الأحزاب على الحكم، وكيفية تقوية خلايانا داخل صفوف الجيش، واتفقنا على دفع اشتراك شهري قدره خمسين قرشًا، وتكوين مكتبة إسلامية للضباط الإخوان، وكانت أمانة الصندوق طرف الصاغ محمود لبيب، وكان المسؤول عن المكتبة الملازم أول حسين حمودة، وكنا كلما حل مساء الثلاثاء التقينا لنستمع إلى رأي الإخوان المسلمين في مشكلات الساعة داخليًّا وخارجيًّا، أو نستمع إلى محاضرة اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية.

يؤكد صحة ما ورد خلال شهادة عبد الرءوف تطابقها مع رواية حسين حمودة، العضو السابق بتنظيم الضباط الأحرار، في مذكراته التي نشرت عام 1985 تحت عنوان «أسرار حركة الضباط الأحرار والإخوان المسلمين» التي يكشف فيها كيف نشأت الصلة بين أعضاء النواة الأولى لتنظيم «الضباط الأحرار» خلال لقاء بمنزل عبد المنعم عبد الرءوف بالسيدة زينب في مطلع عام 1944. يقول حسين حمودة في مذكراته:


تكررت اجتماعاتنا مرة كل أسبوع في منزل عبد المنعم عبد الرءوف بالسيدة زينب، وفي منزل جمال عبد الناصر في منطقة تقاطع شارع أحمد سعيد بشارع رمسيس (الملكة نازلي سابقًا)، وفي بيت خالد محيي الدين بشارع الخليج المصري بالحلمية، وفي بيتي بحمامات القبة. وتكررت اجتماعاتنا الأسبوعية، لم تنقطع أبدًا طيلة سنوات (1944-1945 -1946 -1947-1948)، وانقطعت اجتماعاتنا اعتبارًا من مايو سنة 1948 بسبب حرب فلسطين.

يروي حسين حمودة تفاصيل ما جرى خلال تلك الفترة قائلًا:


ظلت هذه الخلية تعمل سرًّا طيلة أربع سنوات وأربعة أشهر بدءًا من عام 1944 حتى 15 مايو 1948، لضم أكبر عدد ممكن من الضباط إلى صفوف هذا التنظيم السري، واتسع نطاق هذا التنظيم وتكونت خلايا جديدة فرعية منبثقة من الخلية الرئيسية، فشكل كل فرد من أفراد الخلية الرئيسية خلية فرعية، وكل خلية فرعية لا تزيد على سبعة أفراد، على ألا يخطر أي واحد منا الآخرين بأسماء المنضمين معه في هذه الخلايا السرية مراعاة لأمن الحركة.

الانتماء المزدوج: ضباط في الجيش وفي التنظيم الخاص للإخوان

يروي خالد محيي الدين عضو مجلس قيادة الثورة، والزعيم التاريخي لحزب التجمع اليساري، في مذكراته التي صدرت خلال عام 1992 تحت عنوان «الآن أتكلم»، ويقول :


اتصل بنا صلاح خليفة وأخذنا أنا وجمال عبد الناصر إلى بيت قديم في حي الدرب الأحمر باتجاه السيدة زينب، وهناك قابلنا عبد الرحمن السندي المسؤول الأول للجهاز السري للإخوان في ذلك الحين، وأدخلونا إلى غرفة مظلمة تمامًا واستمعنا إلى صوت أعتقد أنه صوت صالح عشماوي ووضع يدنا على مصحف ومسدس، ورددنا خلف هذا الصوت يمين الطاعة للمرشد العام في المنشط والمكره، وأعلنا بيعتنا التامة الكاملة والشاملة له على كتاب الله وسنة رسوله.

وفق ما جاء في مذكرات حسين حمودة، قام الأخير وكمال الدين حسين وخالد محيي الدين بعد ذلك بترجمة كتاب عن حرب العصابات من اللغة الإنجليزية، وكانت حلقات الترجمة تعقد يوميًا في منزل حمودة بحمامات القبة بعد صلاة العصر، وبعد الانتهاء من الترجمة قام جمال عبد الناصر الذي أرسلت إليه نسخة من تلك الترجمة، بطباعتها في الكلية الحربية، التي كان يعمل مدرسًا بها، وسلمت تلك النسخ في الأخير إلى عبد الرحمن السندي رئيس التنظيم السري المدني للإخوان المسلمين، لتبدأ بعد ذلك مرحلة جادة اشترك فيها حمودة وعبد الناصر لتدريب شباب جماعة الإخوان المسلمين على استخدام الأسلحة والقنابل اليدوية والنسف بأصابع الجيلجنيت في صحراء حلوان وجبل المقطم، وفي محافظة الشرقية ومحافظة الإسماعيلية أيضًا.


وفي مذكراته «النقط فوق الحروف»؛ يشرح أحمد عادل كمال القيادي السابق بالنظام الخاص لجماعة الإخوان المسلمين، الموقع التنظيمي لضباط الجيش في تلك المرحلة داخل ذلك النظام قائلًا:


كان قسم الوحدات الذي كان يرأسه ضابط البوليس صلاح شادي قد اختص بنشر الدعوة بين ضباط البوليس وعساكرهم وبين جنود وصف ضباط الجيش… أما ضباط الجيش من الإخوان فكانوا شعبة من النظام الخاص.ولادة التنظيم: «الضباط الأحرار» إلى النور


يروي حسين حمودة:


في عام 1949 قبل وفاة محمود لبيب وكان قد دهمه المرض، زرته وأنا في إجازة ميدان فوجدت عنده جمال عبد الناصر ببيته بحي الضاهر، وكانت حالة محمود لبيب الصحية متأخرة، وكان راقدًا في فراشه، ولكنه كان رحمه الله صافي الذهن، وقال محمود لبيب إني سأموت ولن أعيش طويلًا وسأكتب الآن مذكرة بأسماء الضباط الذين يشملهم التنظيم السري والمبالغ المتبقية لدي من الاشتراكات وسأسلمها لجمال عبد الناصر.وهو ما جرى بالفعل في تلك الليلة، حيث لم يغادر عبد الناصر منزل لبيب إلا ومعه الورقة بالأسماء، وكذلك نقود الاشتراكات، كما يذكر حمودة.


يقول حسين حمودة إنه على إثر قيام حرب فلسطين سنة 1948، توقف نشاط التنظيم السري للضباط، واستشهد عدد منهم في الحرب، ويذكر حمودة أن جمال عبد الناصر فاتحه في أوائل عام 1950 في إعادة تكوين التنظيم السري للضباط، وذكر له أنه سيتكون من عناصر التنظيم السري السابق للإخوان المسلمين في القوات المسلحة، الذين أخذ أسماءهم كاملة من محمود لبيب قبل وفاته، ومن عناصر أخرى من غير المتدينين بشرط أن تتوافر في الضابط صفة الشجاعة وكتمان السر.

في السياق ذاته، يروي أحمد عادل كمال في مذكراته كيف بدأ الخلاف في وجهات النظر يدب بين عبد الناصر وزملائه الضباط في النظام الخاص، الذين عرضوا الخلاف بينهم على عبد الرحمن السندي، المحبوس وقتئذ على ذمة قضية السيارة الجيب، والمقيم في مستشفى قصر العيني، بسبب إصابته بروماتيزم في القلب، مما كان يسهل من عملية زيارته، ويقول:
وفي يوم زاره جمال وعبد المنعم وأبو المكارم عبد الحي وكمال الدين حسين، وبينهم خلاف في الرأي كبير، جمال يقول: «إن منهج الإخوان طريق طويل ولا يوصل إلى شيء، فما جدوى أن نجمع الضباط في مجموعات لحفظ القرآن والحديث ودراسة السيرة… إلخ، وما ضرنا لو انضم إلينا ضابط وطني من غير دين الإسلام، أنرفضه لذلك فنحرم جهده معنا؟» وكان عبد المنعم يناقض جمال فيما ذهب إليه، فنحن إخوان ومسلمون ونعمل لهذه الدعوة ونستهدف قيام دولة مسلمة، ويتعين علينا ألا نزيغ عن أهدافنا ولا أن ننصرف عن التفقه في ديننا، وكان كمال الدين حسين من وجهة نظر عبد الناصر، كما كان أبو المكارم عبد الحي من وجهة نظر عبد المنعم عبد الرءوف.

في سياق متصل يروي حمودة أن جمال عبد الناصر قال له إنه «بموت حسن البنا ومحمود لبيب انقطعت صلة الإخوان بضباط الجيش، وإنه يرى لدواعي الأمن قطع الصلة بعبد الرحمن السندي رئيس التنظيم السري المدني للإخوان، وبخاصة بعد الحديث الذي دار بين جمال عبد الناصر وإبراهيم عبد الهادي رئيس الوزراء بشأن قيام عبد الناصر وبعض رفاقه من الضباط بتدريب شباب الإخوان المسلمين على استعمال الأسلحة قبل حرب فلسطين، فوافقته على عدم الاتصال بالسندي ضمانًا لأمن تنظيم الضباط».


بعد نقاش دار بين حمودة وعبد الناصر حول الشروط الواجب توفرها في الضباط الذين سيتم ضمهم للتشكيل الجديد، واختلافهم في الرأي حول تلك النقطة، يذكر حمودة أن جمال عبد الناصر قال له إنه اتفق مع محمود لبيب  قبل وفاته على أن يكون اسم التنظيم الجديد «الضباط الأحرار» حتى يتم إبعاد الشبهة عن جماعة الإخوان المسلمين، في حال انكشف أمرهم، وأن التنظيم الجديد لن يتم على أساس المعرفة والصداقة كالتنظيم السابق الذي بدأه محمود لبيب، بل سيتماشى طبقًا لتنظيم الجيش، بحيث يتم تشكيل خلية من خلايا الضباط الأحرار، داخل كل كتيبة أو وحدة من وحدات الجيش.

 

وهنا بدأت مرحلة جديدة من التحضيرات للحدث الكبير الذي جرى في 23 يوليو/ تموز من عام 1952 بمشاركة وتنسيق مع جماعة الإخوان المسلمين، الحركة السياسية الوحيدة في مصر التي علمت به قبل وقوعه، وهذه بحد ذاتها حكاية أخرى تستحق أن تروى.

 

 

إضاءات