الرئيس الأسد لوفد عراقي إيراني: دماء قواتنا امتزجت في مواجهة الإرهاب ومرتزقته

أكد الرئيس بشار الأسد خلال استقباله وفدا عسكريا إيرانيا-عراقيا مشتركا، متانة العلاقات بين الدول الثلاث، مشيرا إلى أن دماء قواتها المسلحة “امتزجت في مواجهة الإرهاب”.


وأضاف الأسد أن العلاقات السورية الإيرانية العراقية تعززت خلال فترة الحرب، مشددا على أن مرتزقة الإرهاب “يعتبرون مجرد واجهة للدول التي تقف خلفهم وتدعمهم”، حسب بيان أصدرته الرئاسة السورية عقب الاجتماع.


وأشار الأسد إلى أن اجتماعه مع الوفد “يعتبر لقاء مبادئ تتميز بها شعوبنا ونفخر بها، ويعبر عن وحدة المعركة والخندق والعدو”.


وقالت الرئاسة السورية إن الوفد الإيراني العراقي ضم محمد باقري رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، والفريق أول الركن عثمان الغانمي رئيس أركان الجيش العراقي، وعددا من القيادات العسكرية من البلدين.


وذكرت وكالة الأنباء السورية أنه خلال للقاء تم استعراض التطورات الحالية للوضع الميداني في سوريا وسبل تعزيز التنسيق بين البلدان الثلاثة بما ينعكس إيجابا على الجانب العملياتي لمكافحة الإرهاب على الأرض.


وأكد اللواء محمد باقري أن محاربة الإرهاب والدفاع عن سوريا هو دفاع عن العراق وإيران في آن معا لأن الإرهاب يشكل خطرا على جميع تلك الدول ويستهدف المنطقة برمتها.


بدوره قال الفريق أول الركن عثمان الغانمي إن القوات العراقية مستمرة بمكافحة الإرهابيين على الحدود العراقية السورية وماضية بالتنسيق مع القوات المسلحة السورية في التعامل مع تجمعاتهم في تلك المنطقة.


وشدد الغانمي على أن العراق عمق سوريا وسوريا هي عمق العراق والحدود بين البلدين لم ولن تقف عائقا أمام وحدة الشعبين الشقيقين اللذين يشتركان في التاريخ والجغرافيا والعادات والتقاليد والمصير الواحد.


ونوه وزير الدفاع السوري العماد علي عبد الله أيوب بأهمية استمرار التنسيق والتعاون بين الدول الثلاث بما يخدم مصالحها وأهدافها المشتركة.

 


المصدر: RT + سانا