جيفري: لحلّ سياسي بلا «تغيير حدود» سوريا

اعتبر ممثل وزير الخارجية الأميركي الخاص إلى سوريا، والمبعوث الخاص إلى «التحالف الدولي»، جايمس جيفري، أن «السبيل الوحيد» لتسوية الملف السوري هو الوصول إلى «حل سياسي» بلا «تغيير حدود» سوريا.

وأشار جيفري، في مقابلة مع صحيفة «حرييت» التركية نشرت أمس، أن بين بلاده وتركيا «تعاوناً وثيقاً» لإنشاء «لجنة دستورية مكلفة إعادة صياغة ميثاق (دستور) سوري جديد وشامل». 

وقال الديبلوماسي الأميركي إن «الموقف الرسمي لإدارة دونالد ترامب هو إنهاء العمليات العسكرية في سوريا وعدم إجراء أي تغييرات على الحدود الفعلية للبلاد»، وفق تعبير الصحيفة.

وأعرب عن قلق بلاده من «استمرار هجمات النظام السوري والجيش الروسي في إدلب، التي تنتهك الاتفاق بين أنقرة وموسكو»، مضيفاً أن «هذه الهجمات سيئة لأنها يمكن أن تؤدي إلى استخدام الأسلحة الكيميائية. وسنقوم بالردّ في حالة استخدام هذه الأسلحة». كذلك، لفت إلى أن هاجس بلاده الثاني هو «تدفق اللاجئين المحتمل إلى تركيا... وحتى إلى أوروبا. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى أزمة جديدة».

وحول «المنطقة الآمنة» المفترضة على الحدود السورية ـــ التركية، اعتبر جيفري أن «هذا يرتبط ارتباطاً مباشراً بأمن تركيا وجميع دول المنطقة. وخلافاتنا مع تركيا حول سوريا تتعلق فقط بعلاقاتنا مع وحدات حماية الشعب» الكردية.