سلسلة فنادق ” فورسيزونز” توقف إدارتها لفندق ” فورسيزونز ” في دمشق

أعلنت سلسلة فنادق “فورسيزونز” يوم الأربعاء أنها أوقفت إدارتها لفندق “فورسيزونز” دمشق بعد إدارة الفندق لمدة 14 سنة منذ افتتاحه في عام 2005.


وقالت الشركة الكندية في إعلان نشرته على موقعها الرسمي إن ” سلسلة فور سيزونز توقفت عن إدارة فندق فورسيزونز دمشق”.

وأضافت الشركة ” فورسيزونز هي شركة إدارة تدير الفندق نيابة عن مالك الفندق، قامت بإدارة الفندق منذ افتتاحه في عام 2005 وتفخر بالعديد من الموظفين الذين واصلوا تقديم الخدمة المتميزة والتفاني في ظل ظروف استثنائية”.


وكان الأمير السعودي الوليد بن طلال باع في عام 2018 رجل الأعمال السوري سامر فوز حصته في الفندق وسط دمشق.


و أعلنت الولايات المتحدة مؤخرا فرض عقوبات مالية على سامر فوز، وشركاته، وشملت العقوبات، حسب وكالة “رويترز”، سامر فوز، وشقيقيه عامر وحسين، وشركة أمان القابضة التي تملكها أسرته.


كما شملت العقوبات الأمريكية الأخيرة، شركات المهيمن للنقل والمقاولات، وأمان دمشق، وفندق فور سيزونز دمشق، ونادي الشرق بدمشق، وتلفزيون لنا، ومينفارما، وشركة مينا كريستال للسكر، وشركة سيلفر باين في الإمارات العربية المتحدة، وشركة سينرجي أوفشور اللبنانية.

ويحظى فندق “فورسيزونز” دمشق بشعبية لدى وكالات الأمم المتحدة ومجموعات الإغاثة والدبلوماسيين الغربيين.


يذكر أن فنادق “فور سيزونز” هي سلسلة فنادق عالمية كندية المنشأ، تأسست عام 1960 وافتتحت أولى فنادقها عام 1961 في تورنتو بأونتاريو، وتدير 78 فندقاً في 32 دولة حول العالم، وتعتبر سلسلة من الفنادق الفخمة ذات الخمس نجوم.

 

 


تلفزيون الخبر