آخر المواضيع المتعلقة

أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

الطوفان العظيم: بين الأسطورة والتاريخ

قبل عام 1872م لم يرد ذكر الطوفان العظيم سوى في الأثر التوراتي، وبصورة أقل تفصيلًا في القرآن الكريم، وفي هذا العام قام الباحث البريطاني جورج سميث بحل رموز أحد الألواح المكتشفة في مكتبة آشور بانيبال بنينوى القديمة، وكان هذا اللوح هو أول الألواح التي تم اكتشافها من ملحمة جلجامش، يحتوي على قصة مشابهة لقصة الطوفان الواردة في التوراة، ومنذ هذا الوقت قام الكثير من الجدل، هو تاريخية قصة الطوفان بعد أن تعززت الرواية برواية أقدم منها.


الطوفان في ثقافات الشرق القديم

تُعد رواية الطوفان الواردة في ملحمة جلجامش هي الأشهر والأكبر من بين قصص الطوفان القديمة، لكنها ليست النص الأوحد، وليست النص الأقدم في نصوص الشرق القديم.


يُرجّح أن النص الأقدم الذي ورد فيه ذكر الطوفان هو النص السومري، وقد وصلنا هذا النص منقوشًا على رقيم واحد مكسور، ضاع ثلثاه ويبقى منه ثلث واحد كثير التشوه، تم العثور عليه في خرائب مدينة نفر السومرية.


 يقدم لنا هذا النص الخطوط العريضة التي قامت عليها كل أساطير الطوفان اللاحقة في بابل وسورية وبلاد الإغريق، وفي كتاب التوراة. وقد كان هذا النص متفردًا عن أقرانه من النصوص السومرية كما قال كريمر بأن بطله ليس إلهًا بل بشر فان.



هناك ثلاث نقاط رئيسية تتكرر كلها مع بعض التنويعات في بقية الأساطير اللاحقة، عرضها فراس السواح في كتابه «مغامرة العقل الأولى»، وسأضع تحت كل نقطة ما يخصها من أساطير الطوفان، وهي:


1. قرار إلهي بدمار الأرض بواسطة طوفان شامل

في مطلع الأسطورة السومرية نواجه بعض النقص، وعندما يبدأ النص في الوضوح نفهم أن الآلهة قامت بخلق الإنسان والحيوان والحياة النباتية، وبعد أن أظهر الآلهة إلى الوجود المدن الخمس الأولى التي شُيّدت فيها المعابد ورُفعت الصلوات للآلهة. ثم نجد أن مجمع الآلهة قرر إفناء الجنس البشري بدون أي سبب واضح، لتشوه في النص، وإفناء مظاهر الحياة بواسطة طوفان شامل يغرق الأرض، وبقية النص غير واضحة تمامًا، لكننا نفهم بعدها أن بعض الآلهة أظهرت عدم رضائها، فقد ناحت إنانا إلهة الحب والخصب على مصير البشر، وإنكي إله الحكمة يخرج عن إجماع الآلهة وأخذ على عاتقه إنقاذ الحياة على الأرض.


قدّم البابليون ثلاثة نصوص عن الطوفان، النص الأقدم وهو نص نيبور، تم العثور عليه في خرائب مدينة نيبور مكتوبًا على لوح آجري تالف مكسور، لم تسمح حالة اللوح إلا باستعادة عدد قليل من السطور، لكن هذه السطور تعطي فكرة واضحة عن مضمون القصة، فهناك طوفان قادم، وإله يصطفي أحد البشر لينقذ الحياة، ويأمره ببناء سفينة وحمل أصناف الحيوان إليها.

 النص البابلي الثاني ورد في محلمة أتراحاسيس، يعود تاريخ هذا النص إلى 1700ق.م، وقد وجدت في مكتبة الملك آشور بانيبال في نينوى نسخة آشورية منه، وهي ترجمة للنص البابلي داخلها بعض التعديلات، وقد وصل هذا النص موزعًا على عدة كسرات ألواح، لكن سياقها العام واضح يمكن تتبعه دونما إشكال.


يدعو الإله إنليل مجمع الآلهة ويقنعهم بخطته الجديدة التي تقوم على إرسال طوفان شامل يفني الحياة دفعة واحدة عن وجه الأرض، ثم بادر يإدارة خطته بنفسه، ولم تكن هي المرة الأولى التي يحاول فيها إنليل إفناء البشر، فقد أرسل عليهم الكوارث الطبيعية والأمراض والأوبئة عددًا من المرات، وقد قام الإله إنكي بإعطاء النصح لأحد البشر للمرور من هذه الكارثة، وقد سعى إنليل لهذا بسبب صخب البشر وضجيجهم مما أثار سأم الآلهة.


النص البابلي الثالث هو الوارد في ملحمة جلجامش، وهو النص الأهم من نصوص الطوفان بسبب وصوله سليمًا نسبيًا إلينا. إن الصيغة الأقدم لملحمة جلجامش تعود إلى العصر البابلي القديم (2000ـ1600 ق.م)، وهو العصر التي دونت خلاله ملحمة أتراحاسيس. مر النص عبر عدة تغيرات خلال ألفية كاملة، فبجوار النص القديم هناك صياغة بابلية وسيطة، وصياغة بابلية متأخرة تعود إلى القرن السابع قبل الميلاد، تم العثور عليها في مكتبة الملك آشور بانيبال بنينوى، وهي الصيغة التي بين أيدينا اليوم.

في نهاية رحلة جلجامش الطويلة عن الخلود وصل إلى الشخص الوحيد الخالد، وحكى له أنه نال الخلود من الآلهة عقب الطوفان، ثم يقص عليه القصة، وقد اجتمع الآلهة وقرروا إرسال الطوفان عندما رأوا أن مدينة شوريباك شاخت فقرروا إرسال طوفان لإهلاك المدينة.وتختلف هذه الرواية بشيء سنعود له بعد هذا، وهو تحديد إرسال الطوفان على مدينة شوريباك.


في الرواية التوراتية، الإصحاح السادس من سفر التكوين، نجد يهوه يندم على عمل الإنسان ويأسف من كل قلبه لأن الإنسان عمل الشر في الأرض وأفسد فيها وملأها بالعنف فيقرر إرسال طوفان شامل لتدمير البشرية.


2. اختيار واحد من البشر لإنقاذ مجموعة صغيرة من البشر وعدد محدود من الحيوانات في الرواية السومرية يخرج الإله إنكي عن قرار الآلهة بإفناء البشر ويتصل بالملك زيوسودرا (ومعنى اسمه: الذي وضع يده على العمر المديد)، فيحدثه من وراء جدار، كشف له نوايا الآلهة وشرح له خطته لإنقاذ الحياة، وتتلخص هذه الخطة في قيام زيوسودرا ببناء سفينة كبيرة لحمل الزمرة الصالحة، وبالرغم من أن المقاطع الواضحة من النص لا تشير إلى بناء سفينة ولا إلى هوية الناجين أو عدد الحيوانات، إلا أن بقية النص تصف السفينة أثناء الطوفان، وما يدل على وجود حيوانات هو تضحية زيوسودرا بذبح ثور وكبش قربانًا للآلهة.
في الرواية البابلية يحاول إنكي أن يساعد البشر من خلال حديثه مع أتراحاسيس (ومعنى اسمه: الفائق الحكمة)، وقد حدثه إنكي ليساعده في التخلص من كل الكوارث التي أرسلها عليهم إنليل، لكن الآلهة عندما اتخذت قرارًا بإرسال الطوفان جعلوا إنكي يتعهد أمامهم بألا ينقل لأتراحاسيس أيًّا مما يدور في مجمعهم، فتواصل إنكي معه من خلال رؤيا جاءت له في نومه تنذره بالخطر، فمضى إلى إنكي ليستجلي معناها، وبسبب عهد إنكي للآلهة لم يخاطبه لكنه خاطب جدار الكوخ الذي يسكنه أتراحاسيس،  فأمره ببناء سفينة واستطرد في وصفها له، وأخبره أن مدة الطوفان ستكون سبع ليالٍ، أخبر أتراحاسيس أهل المدينة وبنوها معًا وحمل إليها أهله وممتلكاته وأصناف الحيوانات المختلفة.

وفي الرواية البابلية الأخرى في ملحمة جلجامش، يكون الراوي هو بطل الطوفان نفسه أوتنابشتيم (ومعنى اسمه: الذي رأى الحياة)، يحكي أنه بعد أن اتخذ الآلهة قرار إهلاك مدينة شوريباك نقل الإله إيا حديثهم إلى كوخ القصب، وكوخ القصب هو بيت أوتنابشتيم، وإيا هو الاسم الأكادي لإنكي، أمره إيا/ إنكي بأن يبني سفينة، بنى أوتنابشتيم السفينة ووصفها في النص، ثم حمل إليها كل ما يملكه من ذهب وفضة وبذور، وحمل إليها أهله وأقاربه جميعًا وطرائد البرية ووحوشها وكل أصحاب الحرف، وعندما أرسل إنليل المطر المدمر دل الفلك وأغلق عليه بابه.


في الرواية التوراتية نجد أن الإله بعد اتخاذه قرار إرسال الطوفان اختص نوحًا ببناء السفينة، فقد نال حظوة في عيني الرب لأنه رجل بار كامل، وبخلاف الروايات السابقة فإن يهوه هو الذي قرر إرسال الطوفان، وهو الذي قرر إنقاذ البشر، وهي سمة الإله التوراتي الذي يحمل بذور كل الخير والشر. وأمر الإله نوح أن يحمل أبناءه وامرأته ونسوة بنيه، ومن كل حي اثنين، ذكرًا وأنثى، واثنين من الطير والبهائم وجميع دواب الأرض بأصنافهم، وحدد له استمرار الطوفان أربعين يومًا وليلة.


3. انتهاء الطوفان واستمرار الحياة من جديد بواسطة من نجا من الإنسان والحيوانبعد أن يتضح النص السومري مرة أخرى بعد أن بنى زيوسودرا السفينة نجد أنفسنا وسط الطوفان، خلال سبعة أيامٍ وسبع ليالٍ غمرت سيول الأمطار وجه الأرض، ويصف النص باقي أهوال الطوفان، ثم يعود النص للتشوه، وعندما يبدأ في الوضوح نجد أن الآلهة أنعمت على بطل الطوفان ووهبته الخلود في أرض دلمون. وضع فراس السواح احتمالية مرجحة لإكمال الجزء الناقص بأنه تحدث عن جفاف المياه وهبوط السفينة على الأرض الجافة وحضور الآلهة وسرورهم بنجاة الحياة من الدمار الشامل، وهبتهم الذي ذكرناها للملك زيوسودرا.


في رواية أتراحاسيس نجد وصفًا للطوفان بعد أن يندلع، وفي وسط الطوفان بدأت الإلهة مامي (ننتو) بالندم وإقامة مناحة على البشر، وافتقد آلهة الأنوناكي القرابين التي يقدمها الإنسان فشاركوها البكاء. ينقطع النص عدة أسطر وبعدها نفهم أن السفينة رست على بقعة عالية جافة بعد سبعة أيام، وأن أتراحاسيس قدم أضحية وأشعل النار تحتها، فتشمم الآلهة الأضحية الرائحة وتجمعوا على الأضحية مثل الذباب، ثم قدم إنليل وتساءل بغضب عن أي من آلهة الأنوناكي خان العهد وأنقذ الشر، وأشار الإله آنو إلى أن إنكي هو الوحيد الذي يستطيع فعل هذا، فيرد إنكي بأنه أراد الحفاظ على بذور الحياة، وبقية خطابه مفقود، لكن يمكن فهم بعض الحديث من السطور الواضحة ومنها أن إنكي كان يتمنى ألا يرسل إنليل طوفانًا يهلك كل شيء، بل يأخذ المذنب بجريرته وكل من يعارض مشيئته ويعفو عن الصالحين، والباقي الواضح يعرض خطة إنليل التي تهدف إلى التقليل من عدد البشر دون اللجوء إلى كوارث شاملة.

في الرواية البابلية الأخرى الواردة في جلجامش نجد بخلاف النصين السابقين نوعًا من الاستطراد في الوصف عن أهوال الطوفان بعد اندلاعه، وهذا بسبب حالة النص الجيدة. تصرخ عشتار وتنوح على مصير البشر، وتندم على موافقتها كما فعلت ننتو في ملحمة أتراحاسيس، وفي اليوم السابع توقف الطوفان ورست السفينة على جبل نصير. ولكي يستطلع أوتنابشتيم الأرض أرسل حمامة، وعندما لم تجد لها مستقرًا على الأرض عادت، بعدها أطلق سنونو ولم يلبث أن عاد إليه، وفي الأخير أرسل غرابًا فطار بعيدًا وأكل وحام وحط ولم يعد، فعلم الحكيم أن الماء انحسر فأطلق الجميع، وقدم الأضحيات وسكب الخمر قربانًا للآلهة على قمة الجبل، فتشممت الآلهة الرائحة الذكية وتجمعوا على الأضحية كالذباب. وجاءت عشتار أولًا ودعت الآلهة للقرب من الذبيحة إلا إنليل لأنه كان السبب في هذا الطوفان، وعندما وصل إنليل انتابه الغيظ مما وجد واستشاط غضبًا من الآلهة، وأخبره ننورتا أن إيا/ إنكي هو الوحيد القادر على فعل هذا، ففتح إيا فمه ليخاطب إنليل وهي خطبة مشابهة لما وردت في ملحمة أتراحاسيس، وقام إنليل في النهاية بجعل أوتنباشتيم وزوجته خالدين.


في الرواية التوراتية يظل الطوفان قائمًا أربعين يومًا بخلاف السبعة أيام مدته في أساطير الطوفان السابقة، ويبدأ تناقص الماء بعد الرسو بعد مائة وخمسين يومًا، وهي مدة لم يحددها أي نص غير النص التوراتي. استقرت السفينة على جبل آراراط. يرسل نوح في البداية غرابًا ليستطلع ارتفاع المياه على وجه الأرض، وبعد أن عاد أرسل حمامة فعادت أيضًا، وبعد سبعة أيام أرسل حمامة ثانية فعادت وفي منقارها غصن زيتون طري، ويبدو أنها وجدت مكانًا تهبط فيه ولكن نوحًا انتظر سبعة أيام أخرى وأرسل الحمامة الثالثة فلم تعد، مما دل نهائيًا أن السهول أصبحت جافة. انتظر نوح فترة كافية في السفينة لنمو النباتات من جديد لإعالة جيل ما بعد الطوفان. بنى نوح مذبحًا للرب وأخذ من جميع البهائم والطير الطاهرة وأصعد محرقات على المذبح. وكما تنشق الآلهة البابلية الرائحة الزكية للأضحيات، نقرأ في التوراة: «فتنسم الرب رائحة الرضى»، يندم الرب على فعلته ويقطع على نفسه عهدًا أبديًا ألا يدمر الأرض مرة أخرى. لم يمنح الرب نوح الخلود كما في الأساطير الأخرى لكنه مد في عمره ما يزيد على التسعمائة عام. لكن النص التوراتي يكشف بعدها عن نوح بأنه إنسان سكير وعربيد، وكما ذكر فراس السواح في كتابه «مغامرة العقل الأولى»، أن السبب في إدخال العبرانيين هذا الجزء الزائد كان لتسويغ امتلاكهم لأرض الكنعانيين وطردهم أهلها الذين لعنهم يهوه بسبب رؤية حام جد الكنعانيين لعورة أبيه نوح.

 وقد وردت العديد من قصص الطوفان الأخرى، منها نص بابلي متأخر وهو نص بيروسوس. كما ورد في «مغامرة العقل الأولى» أسطورة إغريقية:


أن كبير آلهة الأولمب زيوس قرر تدمير الحياة على الأرض، فأرسل طوفانًا عارمًا استمر تسعة أيام قضى على الناس أجمعين إلا رجلًا وامرأة هما ديكليون وزوجته فرحة، طافا بسفينة استقرت بهم على قمة جبل البرناس. وقد رأى زيوس بعد ذلك، أن يسرع بإعادة الحياة إلى الأرض، فأمر الزوجين أن يقوما برمي الأحجار الصغيرة خلفهما، فتحولت هذه الأحجار إلى مخلوقات حية.احتوت الأساطير القديمة على عدد من النصوص التي تحدثت عن دمار شامل حل بالإنسانية بسبل أخرى غير الطوفان، ومنها انتقام إنانا من بستاني أغضبها، وأخرى تحدثت عن أعاصير وعواصف اجتاحت البلاد بسبب غضب إنليل، وأخرى تعزو انتشار الطاعون إلى إيرا التي يقوم بين الآونة والأخرى ليمارس مهامه في نشر الأوبئة. لم تكن أساطير الطوفان هي الوحيدة التي تحدثت عن الدمار الذي أحلته الآلهة بالإنسانية.


أسطورة أم تاريخ؟كان هذا هو العنوان الذي وضعه فراس السواح في كتابه «نصوص إلى مدخل الشرق القديم» عند دراسته لهذه النقطة.


بعد أن تم اكتشاف اللوح الأول من ملحمة جلجامش ووجود رواية توازي رواية التوراة وتعززها، دار الجدل حول وجود جذر تاريخي لرواية التوراة، وقد شارك في هذا الجدل أركيولوجيون وجيولوجيون ومناخيون.


قال البعض إن منطقة وادي الرافدين مرت بطوفان واحد عامًا، والبعض الآخر رفض فكرة الطوفان الشامل وقال بحدوث طوفانات محلية في المنطقة، وجاءت التنقيبات الأركيولوجية لتقف إلى جانب الرأي الثاني:


ففي عشرينات القرن العشرين اكتشف عالم الآثار ليونارد وولي خلال تنقيباته في موقع مدينة أور السومرية، طبقة سميكة من الرواسب الطينية النقية يتراوح سمكها من متر ونصف متر إلى مترين. ولما كانت لا تتشكل هذه الرواسب إلا من خلال الفيضانات.وبهذا اكتشف وولي البرهان على حدوث الطوفان الكبير في وادي الرافدين.


ولكن التنقيبات اللاحقة أثبتت فيما بعد وجود طبقات من هذه الرسوبيات في كل من كيش وأوروك وشوروباك في الجنوب، ونينوى في الشمال، ولكن هذه الطبقات تختلف في سماكاتها عن طبقة أور، كما أنها ترجع إلى فترات تاريخية متفاوتة في القدم.هذا يعني أن المنطقة شهدت بالفعل طوفانات كبيرة، ولكنها كانت طوفانات محلية ومتباعدة زمنيًا بعضها عن بعض.
بالعودة إلى النصوص الأسطورية فقد وقف في الأعلى على نقطة مهمة في ملحمة جلجامش، لاحظت أن جلجامش هو النص الوحيد الذي حدد أن الدمار لا يشمل الأرض كلها، بل مدينة بعينها، وهي مدينة شوروباك، وهذا يتفق مع التنقيبات الأركيولوجية الحديثة بحدوث فيضانات محلية كما رأينا، وقد رسخ أحد هذه الفيضانات في ذاكرة الشعب فاتخذوه نقطة للتدوين لعهدين مختلفين؛ عهد ما قبل منظومة الري وإنشاء السدود وعهد ما بعدها.

 أما عن علل الطوفان فهناك العديد من النظريات بشأنها، منها ما أوردها فراس السواح في «مغامرة العقل الأولى» عن محاولة جيولوجي نمساوي في نهاية القرن التاسع عشر إيجاد تفسير علمي للطوفان فقال إنه ربما تسبب فيه عاملان:


أولهما موجات عملاقة من البحر سببها اضطراب زلزالي في إقليم الخليج العربي أو إلى الجنوب منه. وثانيهما إعصار عنيف نشأ في خليج البنغال، ثم عبر الهند منتقلًا شمالًا نحو الخليج العربي. وقد صادف ذلك كله في موسم الفيضان السنوي في حوض دجلة والفرات، وتشققت الأرض بتأثير الزلازل واندفعت منها المياه. وهكذا فإن الطوفان قد نشأ بتأثير مياه البحر بصورة رئيسية، أما المياه السفلية ومياه الفيضان لم تكن إلا عناصر مساعدة.وهكذا لا يمكن تقديم علة علمية محددة، لكن التنقيبات الأركيولوجية والنصوص الأسطورة تقدم لنا مادة كافية لإلقاء صورة كلية عن فكرة الطوفان الكبير وتناقلها في ثقافات الشعوب، فأساطير الطوفان موجودة في الشرق القديم وعند الإغريق والهنود والبرازيليين والعديد من الشعوب وإن اختلفت الصيغة والشكل.


ويمكن تتبع هذا التناقل وأسبابه في الثقاقات والديانات من خلال العديد من الكتب، وأخص بالذكر في هذا المجال كتب الباحث الفنومنولوجي في مجال الدين فراس السواح.

 

 

إضاءات - أحمد إبراهيم